ليس بين غزة والضفة أية مسافة...!

13.08.2022 05:28 PM

 

كتب: د. هاني العقاد 

ليس بين شهداء غزة ونابلس مسافة ,وليس بين دم الشهداء في غزة وشهداء نابلس أي فوارق ,فالدم هو الدم , والشهداء كالجغرافيا الفلسطينية حية تقاوم الاحتلال كل يوم  , والقاتل هو نفسه يستكمل مخططه بحقد صهيوني اجرامي ملعون ، بضع ساعات  تفصل وقف الهجوم علي غزة بعد الوساطة المصري التي نجحت بالتوصل  لاتفاق هش قد لا يستمر طويلا  لكونه  لم ينزع كل عوامل التوتر المستمرة التي لا تريد دولة الاحتلال التنازل عنها ما قد يفجر ازمة جديدة وبالتالي نشوب قتال جديد بين المقاومة في غزة ودولة الاحتلال لان الاتفاق يعتبر من وجه نظري اتفاق يؤجل المواجهة  ولا ينهيها  ككل الاتفاقات السابقة التي لم تتحول حتي اللحظة لاتفاقات تحترمها دولة الاحتلال وغالبا ما تفضي لمواجهة اشهد ضراوة  تهدف لتفتيت قوة المقاومة ووحدتها لصالح برنامج تحويل برامج المقاومة وفصائلها الى فصائل سياسية تسعى للحكم تتخلى عن استراتيجية تمسك المقاومة بإسناد مسارات المقاومة الفلسطينية وتعزيزها وتطوير خلاياها على الأرض وتفعيل كل عوامل الاشتباك مع الاحتلال الصهيوني أينما تواجد.

انتهت العملية العسكرية في غزة بعد ان ارتكبت دولة الاحتلال جرائم إبادة حقيقية بحق المدنيين الفلسطينيين لإجبار قادة المقاومة وخاصة الجهاد الإسلامي بالقبول بهذه الهدنة الهزيلة بشروط هزيلة يعرف الجميع ان اسرائيل لن تحققها حتى لو نشب قتال اخر , من حيث انتهت إسرائيل في غزة بدأت بالضفة الغربية بالهجوم على نابلس أولا لتختبر مدى التزام غزة بالتهدئة وعدم  اللجوء الى توعد قوات الاحتلال برد على جريمتهم في نابلس وبالتالي يفكر الاحتلال بحسابات اخرى وثمن يهدد الامن والهدوء علي حواف غزة ومدن الوسط الإسرائيلي نتيجة هذا العدوان , وثانيا استكمال  الحملة الأمنية الصهيونية على الضفة الغربية ( كاسر الأمواج)  لمحاولة تفتيت كل كتائب المقاومة المسلحة التي تشكلت خلال الأشهر الأخيرة هناك ووضع كامل الضفة الغربية تحت الوصاية الأمنية الإسرائيلية سعيا لتطبيق الحل الابراهيمي الذي اوصت به إدارة بايدن العرب خلال اجتماع القمة العربي بحضور جو بايدن  الشهر الماضي, وعلى ما يبدوا ان الهجوم على نابلس هو الجولة الاولى من مسلسل هجمات واقتحامات قادم  لمدن الضفة الغربية علي التوالي وحسب ما تسمح به الحالة الامنية هناك , وحسب حسابات المستوي السياسي الاسرائيلي لاي عملية اقتحام واغارة جديدة علي مناطق تواجد المقاومين الفلسطينيين .

صحيفة (يدعوت احرنوت ) قالت مؤخرا ان "إبراهيم النابلسي" واحد من عدد من المطلوبين من مناطق متفرقة بالضفة الغربية قد لا يكونوا يتبعون الى تنظيم معين لكنهم يعملوا بشكل منظم لاستهداف قوات جيش الاحتلال التي تنفذ في كثير من الأحيان عمليات امنية وبدت تلك الخلايا تنشهر كثيرا لاستهدافها قوات الاحتلال , هذا يوحي بان قوات الاحتلال لن تتراجع عن تنفيذ  حملتها الأمنية دون ان تعرف الى اين يمكن ان تأخذها هذه الحملة المعادية والتي تستهدف ايضاً سيادة  السلطة الفلسطينية على الأرض وتضعف سيطرتها الأمنية علي مناطق كثيرة ووفي ذات الوقت تضرب ما تبقي من ثقة بين المواطن في الضفة ومؤسسات السلطة الأمنية والمدنية .  

وزير جيش الاحتلال في اخر تصريح اعرب ان حكومته لم تقدم باي تعهدات لأطلاق سراح الاسيرين (بسام السعدي وخليل عواودة )في اطار تفاهمات وقف اطلاق النار الا انه يبدو ان مصر بدأت تربط  ملف العواودة و السعدي بملف صفقة تبادل اسري كبيرة قريبة مع حركة حماس وبالتالي تتفادي دولة الاحتلال أي نقد باعتبارها قدمت تنازلات لحركة الجهاد  وهذا بالطبع سيأخذ وقت الي حين نضوج التفاهمات حول الصفقة التي بدأت تتحرك منذ فترة في اتجاه احداث اختراق حقيقي وخاصة بعد تصريحات حماس  المتتالية حول الجنود الإسرائيليين الاسرى لديها .

الخطير ان (بيني غانتس) قد ادلى بتصريحات اخطر في المؤتمر الصحفي المشترك مع (يائير لابيد) تعقيبا على العملية العسكرية ضد غزة مدعيا بان جيشه حقق ثلاثة اهداف من خلال هذه العملية أولها انها حيدت أي تهديد يأتي من قبل حركة الجهاد في غزة لمستوطنات الجنوب  ,وثانيها ان يعمل الجيش في الضفة الغربية علي استهداف وتصفية الشبان المقاومين دون ان يسمع ولو كلمة واحدة من فصائل المقاومة في غزة , والأخطر انه وجه تهديد جديد للجهاد الإسلامي قائلاً "انه لا توجد اية قيود امام جيشه لمطاردة وتصفية عناصر الجهاد الإسلامي سواء في غزة او بالضفة الغربية حتى بعد وقف إطلاق النار" ,هذا يعني ان دولة الاحتلال لم تصفي حساباتها مع الجهاد الإسلامي بعد ...!!! وعلينا ان نتوقع مزيد من العمليات الأمنية بحق قادة وعناصر فصائل المقاومة بمن فيهم كتائب شهداء الأقصى وعناصر الجهاد بالضفة وغزة على السواء، بالرغم من ان هذا المؤتمر كان بالدرجة الاولي مؤتمر انتخابي الا انه أوصل رسائل خطير للمقاومة الفلسطينية.

لا اعتقد ان دولة الاحتلال استطاعت ان تحقق تلك الاهداف التي تحدث عنها (بيني غانتس) وحديثة هذا ليس أكثر من خطاب انتخابي لجمهور المستوطنين في الجنوب وكل سكان دولة الاحتلال الذين باتوا يعرفون ان قادة دولتهم يكذبوا أكثر من قبل لان كل قوة الأرض لا يمكن ان تثني الفلسطينيين عن مقاومة الاحتلال و"إسرائيل" وكل مخططات "إسرائيل" ودهائها لا يمكن ان يفتت وحدة المقاومة الفلسطينية ويجعل بين غزة والضفة مسافة تمكن دولة الاحتلال من تنفيذ برامج تصفوية بحق القضية الفلسطينية وقضاياها، ولن تنهي مقاومة هذا الشعب الا بإنهاء الاحتلال  فكلما استشهد مقاوم جاء اخر وحمل البندقية والراية التي سيتوارثها الأجيال الى ان يسقط الاحتلال ويعترف بحق تقرير المصير لهذا الشعب الفلسطيني العظيم.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

تصميم وتطوير