الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية يطالب بالوحدة الوطنية وتصعيد المقاومة الشعبية

08.08.2022 06:07 PM

وطن: أكد الاتحاد العام للمراة الفلسطينية الى ضرورة البدأ بحوار وطني شامل يسعى لتوحيد الصف الفلسطيني ويؤسس لبناء جبهة وطنية متماسكة قادرة على قيادة شعبنا في تعزيز مقاومته الشعبية وصولًا إلى دحر الاحتلال ونيل الحرية مطالبا السلطة الوطنية الفلسطينية الى التوجه الفوري الى محكمة الجنايات الدولية والمطالبة بمحاكمة دولة الاحتلال على  جرائمها بحق شعبنا

واضاف الاتحاد في بيان له وصل لوكالة وطن نسخة منه الى تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في تأمين الحماية لشعبنا الاعزل والذي يتعرض للمجازر المنظمة من قبل جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه بما يملي على المجتمع الدولي ان يخرج  من دائرة ازدواجية المعايير وان يتحمل مسؤولياته القانونية والانسانية اتجاه شعبنا.

وطالب الاتحاد العام للمراه الفلسطينية كافة الاتحادات النسائية العربية إلى رفع صوتها  عاليًا ضد التطبيع مع دولة الاحتلال وضد ما يواجهه شعبنا من قتل واعتداء يومي، وان تقف في وجه حكوماتها وتدافع عن حق شعبنا في الوصول الى العدالة وتمكينه من حقه في تقرير مصيره كما طالب كافة  الاتحادات والمنظمات و النسوية في العالم بالوقوف الى جانب النساء الفلسطينيات اللواتي يعانين الألم جراء فقدان اطفالهن ويعانين آلام التشرد والخوف وانعدام ألأمن والأمان.

وختم الاتحاد بيانه بالقول لقد آن الأوان أن يصحو ضمير هذا العالم وان يقف في وجه الظلم ويدافع عن حق شعبنا في الحرية والاستقلال   والحياة الكريمة

وفيما يلي نص البيان 

بيان الاتحاد العام للمراة الفلسطينية: الوحدة الوطنية وتصعيد المقاومة الشعبية

أكد الاتحاد العام للمراة الفلسطينية  ممثلا بأمانته العامة ومجلسه الإداري وفروعه في الوطن والشتات على وقوفه الى جانب أبناء شعبنا الفلسطيني الذين يواجهون هذا العدوان الفاشي من قبل  جيش دولة الاحتلال والذي أدى الى استشهاد ما يزيد عن ٤٤ مواطنا بينهم ١٥ طفلا و٤  نساء وجرح ٣٦٠ مواطن ومواطنة إصابات معظمهم تصنف بالخطره..

واضاف الاتحاد الى أن الاعتداء ياتي في ظل تواطؤ دولي عبر عنه الموقف غير الأخلاقي وغير الإنساني لحكومتي الولايات المتحده الامريكية والمملكة المتحدة الذين اظهرا انحيازًا غير مسبوقًا لحكومة الاحتلال ..في حين تميز الموقف الاوروبي بالخجل وعدم الوضوح  علاوة على التواطؤ الملحوظ لبعض الانظمة العربية المنجرة التي وقعت واندمجت في اتفاقيات التطبيع مع دولة الاحتلال ..

ان اعتداءات جيش الاحتلال ضد شعبنا  يمثل خرقا واضحا للقانون الدولي والقانون الدولي الانساني وكافة الاتفاقيات الدولية الضامنة لحق حصول المدنيين على الحماية

واشار الاتحاد إلى قصف الاحياء السكنية والتسبب بقتل الأطفال والنساء العزّل المصنف كجريمة حرب واضحة الأركان بموجب القوانين الدولية التي يجب ان لا تستلزم إيقاع العقوبة بدولة الاحتلال وعدم تمكينها من الإفلات من العقوبة والمحاسبة على ارتكابها ..


وعليه فإن الاتحاد العام للمراة الفلسطينية يطالب في

-البدأ بحوار وطني شامل يسعى لتوحيد الصف الفلسطيني ويؤسس لبناء جبهة وطنية متماسكة قادرة على قيادة شعبنا في تعزيز مقاومته الشعبية وصولًا إلى دحر الاحتلال ونيل الحرية.

-مطالبة السلطة الوطنية الفلسطينية التوجه الفوري الى محكمة الجنايات الدولية والمطالبة بمحاكمة دولة الاحتلال على  جرائمها بحق شعبنا

-يطالب الاتحاد العام للمراة الفلسطينية المجتمع الدولي في تحمل مسؤولياته في تأمين الحماية لشعبنا الاعزل والذي يتعرض للمجازر المنظمة من قبل جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه بما يملي على المجتمع الدولي ان يخرج  من دائرة ازدواجية المعايير وان يتحمل مسؤولياته القانونية والانسانية اتجاه شعبنا.

-يطالب الاتحاد العام للمراه الفلسطينية كافة الاتحادات النسائية العربية إلى رفع صوتها  عاليًا ضد التطبيع مع دولة الاحتلال وضد ما يواجهه شعبنا من قتل واعتداء يومي ..وان تقف في وجه حكوماتها وتدافع عن حق شعبنا في الوصول الى العدالة وتمكينه من حقه في تقرير مصيره كما ويطالب الاتحاد كافة المنظمات والاتحادات النسوية في العالم بالوقوف الى جانب النساء الفلسطينيات اللواتي يعانين الألم جراء فقدان اطفالهن ويعانين آلام التشرد والخوف وانعدام ألأمن والأمان.

وختم الاتحاد بيانه بالقول: لقد آن الأوان أن يصحو ضمير هذا العالم وان يقف في وجه الظلم ويدافع عن حق شعبنا في الحرية والاستقلال   والحياة الكريمة..
عاش نضال شعبنا والرحمة لشهدائنا والشفاء لجرحانا
الاتحاد العام للمراة الفلسطينية- فلسطين المحتلة
 

تصميم وتطوير