حافظ على مهنة الآباء والأجداد في مواجهة البضائع المستوردة

"أبو الصادق".. ٣٥ عاما في صناعة كراسي الخيزران

17.07.2022 11:11 AM

نابلس - وطن- جولان قرعش: صناعة كراسي الخيزران، حرفة فنية يدوية انتقلت من قطاع غزة الى مدينة نابلس في الضفة الغربية على أيدي المواطن عماد الرفاتي (أبو الصادق ).

ولد أبو الصادق في مدينة غزة عام 1972, ويعمل في هذه المهنة منذ خمسة وثلاثين عاماً تقريباً، حيث اكتسب هذه الخبرة من أحد أقاربه عندما كان يبلغ قرابة الخمسة عشر عاماً.

يقول أبو الصادق لوطن: "تعلمت مهنة الخيرزان في غضون سنتين، وأصبحت مُلماً ومتميزاً، مردفا: أستطيع صناعة أي كرسي في العالم.

وتابع: "في عام 2015 قررت الاستقلال والاعتماد على نفسي، لذلك انتقلت الى مدينة نابلس لانها مدينة الصناعات والحرف اليدوية، فأسست مصنعاً خاصاً واخترت أحد المحال القريبة وسط المدينة ليكون مركز عملي".

ويضيف: اختياري لمهنة صناعة  الخيرازن جاء من أجل الحفاظ على التراث الفلسطيني والصناعات اليدوية التي تنقرض شيئا فشيئا، خصوصا في ظل انتشار البضائع المستوردة التي تعاني من رداءة التشطيب ورداءة المواد الخام المستخدمة فيها، لذلك لا تعمر طويلا، بينما الأثاث الذي أقوم بصناعته يعمر لأجيال وأجيال بسبب متانة التشطيب وجودة الخشب والمواد المستخدمة في هذه الصناعة.


ويشير أبو الصادق الى أن ٧٠ في المئة من أسرته يحترفون هذه الصنعة سواء في قطاع غزة أو خارج فلسطين، مؤكدا أنه يحافظ على مهنة الآباء والأجداد ويورثها من جيل الى جيل.

تصميم وتطوير