العماوي تساعد النساء في غزة على إعالة اسرهن من خلال التطريز البرازيلي

18.06.2022 08:06 PM


رفح- أمل بريكة- وطن: اعتادت الفنانة التشكيلية ريهام العماوي (29عاما)، سكان محافظة رفح جنوب قطاع غزة، أن ترسم بريشتها لوحات الطبيعية والشخصيات وكل ما يجول بخاطرها من فن وإبداع كانت تتميز به وتعبر عنه بصورة جمالية تُحاكي الواقع الفلسطيني وقضاياه المعاصرة وما آلت إليه الظروف.

وقالت العماوي، إنها تخرجت عام 2015 من تخصص الفنون والحرف اليدوية، بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بغزة، ومنذ ذلك الوقت وهي تحارب شبح البطالة وقلة فرص العمل من خلال الاعتماد على الجهد الذاتي لها.
وأضافت، أنها كانت تقوم ببيع اللوحات الفنية التي كانت تأخذ من وقتها مدة طويلة حتى يكون المُخرج النهائي قادرًا على جذب الزبائن لشرائها، ولكن قلة الطلب عليها جعلها تتعلم فن جديد وهو فن التطريز البرازيلي.

وأوضحت العماوي، أن هذا الفن مأخوذ من دولة البرازيل وخيوطه تختلف عن فن التطريز الفلاحي الذي هو فلسطيني بالأساس، وكل فن له خواصه وخطوطه وطريقة مختلفة في حياكته وصولاً إلى شكله النهائي.

وقالت إنها بعدما أتقنته فكرت بتعليمه لنساء أُخريات من خلال عقد سلسلة دورات امتدت إلى جميع محافظات قطاع غزة، وبأسعار رمزية تناسب الوضع الاقتصادي للجميع في القطاع الذي يعاني من محدودية الدخل الأسري.

وأكدت العماوي، على أن حوالي 80% من السيدات اللواتي تعلمن على يديها فن التطريز البرازيلي استطعن أن يقومن بإنشاء مشاريعهن الخاصة، وتحسين مستوى الدخل لديهن.

وتابعت، أنها على بُعد أيام قليلة من افتتاح مشروعها الذي يضم زوايا مختلفة تعود لرياديات الجنوب برفح، والذي سيفتح المجال لتحسين الوضع المادي للنساء الرياديات.

وتقول لمراسلة وطن، أنها تطمح لنجاح هذا المشروع، وافتتاح سلسلة محلات على مستوى قطاع غزة والذي من شأنه فتح الباب لتحسين الوضع المادي لكثير من السيدات.

تصميم وتطوير