وفاة الداعية الكويتي أحمد القطان المعروف بـ"خطيب منبر الدفاع عن المسجد الأقصى"

23.05.2022 06:18 PM

وطن: توفي الداعية الكويتي أحمد القطان، المعروف بخطيب منبر الدفاع عن المسجد الأقصى، بعد وعكة صحية دخل على إثرها المستشفى.

ويُعد الراحل القطان من أشهر خطباء المساجد وعُرف بدفاعه القوي عن القدس والمسجد الأقصى و‎فلسطين.

والداعية الراحل من مواليد عام 1946، وهو داعية إسلامي مؤثر، وخطيب منبر، ومفكر كويتي.

وتخرج الداعية أحمد القطان في معهد المعلمين سنة 1969، وكان من أبرز وأشهر خطباء المنابر في الثمانينات وأول التسعينات، وله عشرات المؤلفات منها ( سلسلة اللمسات المؤمنة للأسرة المسلمة، وسلسلة تربية الأولاد في الإسلام، سلسلة خواطر داعية، سلسلة العفن الفني، سلسلة قراءة لكتاب رياض الصالحين، سلسلة ثورة الشعب الفلسطيني، سلسلة السيادة لله ).

ونعت حركة المقاومة الإسلامية " حماس " إلى جماهير شعبنا الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية الداعية الكويتي الكبير والشيخ الجليل أحمد عبد العزيز القطان.

وقالت الحركة في بيان نعي الإثنين، إن القطان توفي عن عمر ناهز السادسة والسبعين، بعد مسيرة طويلة في الدعوة والوعظ والإرشاد والجهاد، كان خلالها علما من أعلام الكويت والأمة يتبنّى قضاياها كافة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وأضافت رحمك الله يا أبا عبد الله، فقد صدحت بالحق، وأوجعت الباطل براياته ومسمّياته المختلفة، وسمّيتَ منبرك يوم الجمعة (منبر الدفاع عن المسجد الأقصى)، إذ كانت بوصلتك واضحة منذ نعومة أظفارك، حيث أدركت مبكّرا أن القدس هي عنوان الصراع وأن المسجد الأقصى المبارك هو رمزه.

وتابعت الحركة لقد كنت كويتيّ المنشأ والجذور، عربياً ومسلماً في هويتك وانتمائك، وكنت كذلك فلسطينياً في مشاعرك وتفاعلك وضميرك، لذا أحبّك الناس في كل مكان، وكانت أشرطتك السمعية والمرئية محلّ متابعة دائمة، فشكّلت وعي الأجيال الناشئة في فلسطين وخارجها، وكانت سلطات الاحتلال تلاحق وتعتقل كل من يجدونها في حوزته.

وأردفت لقد افتقدنا بغياب القطان علما ورمزا وداعية عز نظيره، ولكنه سيظل في قائمة رموز الأمة الكبار التي عملت في الدعوة والجهاد، وستبقى مسيرته مسيرة إلهام للأجيال الحالية والقادمة.

وتقدمت الحركة بخالص التعازي والمواساة لعائلة فقيدنا الكبير وأهله وذويه، وللكويت العزيزة رسمياً وشعبياً التي أنجبته، وإلى الحركة الإسلامية الكويتية التي شكّلت حاضنته.

تصميم وتطوير