اغتيال شيرين أبو عاقلة.. السلطة تحيل الملف إلى الجنائية الدولية والاحتلال يمنع دخول وفد أوروبي لبحث القضية

23.05.2022 04:17 PM

وطن: أحالت الخارجية الفلسطينية ملف اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة إلى المحكمة الجنائية الدولية، وفقا لما صرح به وزير الخارجية رياض المالكي اليوم الاثنين، في حين منعت سلطات الاحتلال دخول وفد خاص من البرلمان الأوروبي لبحث القضية.

وقالت مراسلة الجزيرة جيفارا البديري إن ملف الجريمة -بما يتضمنه من نتائج التحقيقات الفلسطينية- أحيل برسالة رسمية إلى مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان قبل يومين.

وأشارت إلى أن تأخير التصريح الرسمي بشأن إحالة الملف ربما جاء لتجنب أي ضغوط دولية قد تعرقل هذه الخطوة.

في غضون ذلك، منعت سلطات الاحتلال وفدا خاصا من البرلمان الأوروبي من الوصول إلى الأراضي الفلسطينية كان من المقرر أن يبحث قضايا عدة، من بينها اغتيال شيرين أبو عاقلة.

واضطر الوفد الأوروبي الخاص إلى إلغاء زيارته للأراضي الفلسطينية بعد منع رئيسه مانو بينيدا من دخول القدس، ومنع الوفد بأكمله من دخول قطاع غزة.

وأعربت رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا -التي بدأت أمس الأحد زيارة لدولة الاحتلال- عن أسفها لرفض سلطات الاحتلال السماح بدخول رئيس الوفد الخاص مانو بينيدا، وأكدت أنها ستثير المسألة مع السلطات المعنية خلال زيارتها لـ"إسرائيل".

وأكدت ميتسولا -في تغريدة على تويتر- أن احترام البرلمان الأوروبي وأعضائه "أمر أساسي لعلاقات جيدة".

وقالت النائبة غريس أوسوليفان عضوة الوفد الأوروبي الذي كان متوجها إلى الأراضي الفلسطينية إنها تتوقع أن تمارس الدول الأوروبية ضغوطا على "إسرائيل" للسماح لهم بدخول القدس.

وأوضحت أنه كان من المفترض أن يدخل الوفد القدس أمس الأحد، وتابعت "كان هدفنا أن نلتقي المجتمع المدني ومسؤولين من الاتحاد الأوروبي داخل فلسطين، ولقاء مسؤولين فلسطينيين أيضا، لذلك كان لدينا أسبوع كامل من الأنشطة".

وأضافت النائبة الأوروبية "لكننا علمنا الأسبوع الماضي أنه تم منعنا ولم نعط إذنا بدخول غزة، الأمر كان مخيبا للآمال، ولم يسمح لنا بالذهاب والتحدث مع الناس في رام الله وبيت لحم ومناطق أخرى".

جريمة حرب

بدورها، نددت المقررة الخاصة للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة فرانشيسكا ألبانيزي بالعراقيل الإسرائيلية التي تعيق دخولها الأراضي الفلسطينية، وطالبت بفتح تحقيق في مقتل شيرين أبو عاقلة.

وقالت ألبانيزي -في تصريحات للجزيرة- إن مقتل شيرين أبو عاقلة يرقى إلى "جريمة حرب"، مؤكدة أن هناك ضغوطا متزايدة على المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في الجريمة.

وأشارت المقررة الأممية إلى أن "إسرائيل" لديها سجل طويل في الامتناع عن إجراء التحقيقات المستقلة.

وفي ما يتعلق بمنع دخول الوفد الأوروبي للقدس، قالت ألبانيزي إنه يتعين اتخاذ إجراءات ضد "إسرائيل" إذا واصلت منع دخول الوفد.

وكانت ألبانيزي صرحت -في مقابلة مع موقع إيطالي- بأن امتناع "إسرائيل" عن فتح تحقيق في مقتل شيرين أبو عاقلة ليس مفاجئا.

ورأت أن "من يتحمل مسؤولية ذلك هو المجتمع الدولي الذي سمح لإسرائيل على مدار العقود الماضية بالإفلات من العقاب على الجرائم التي ترتكبها ضد الفلسطينيين".

ودعت المقررة الأممية إلى تفكيك ما سمته "نظام الفصل العنصري" الذي فرضته "إسرائيل" على الفلسطينيين، مشددة على ضرورة توفر إرادة سياسية حقيقية في تطبيق القانون الدولي "مثل تلك التي نراها حاليا في أوكرانيا"، وفق تعبيرها.

من جهة أخرى، قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها مستعدة لتقديم المساعدة للفلسطينيين والإسرائيليين في إجراء تحقيق باغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة.

وجدد المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأميركية صامويل وربيرغ -في مقابلة مع الجزيرة- الدعوة إلى إجراء تحقيق شامل وشفاف في اغتيال شيرين أبو عاقلة.

لكنه ذكر أن واشنطن لم تتلق حتى الآن طلبا من أي من الطرفين الفلسطيني أو الإسرائيلي لتقديم مساعدة في التحقيقات.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن صرح -في مقابلة صحفية- بأنه من الضروري إجراء تحقيق شامل وموثوق فيه بشأن اغتيال مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة.

وفي رده على سؤال بشأن العواقب المحتملة إذا ثبتت مسؤولية جيش الاحتلال عن مقتل شيرين أبو عاقلة، قال بلينكن -في مقابلة صحفية مع "فايس نيوز" (Vice News)- إنه لن يخوض في الافتراضات، وشدد على ضرورة محاسبة المسؤول عن قتل الزميلة شيرين أبو عاقلة.

المصدر : الجزيرة

تصميم وتطوير