في ذكرى النكبة

الرئيس يدعو المجتمع الدولي للتخلي عن صمته وعن سياسة الكيل بمكيالين

14.05.2022 07:34 PM

وطن: قال الرئيس محمود عباس، إن الصمود على الارض والتمسك بها والبقاء عليها، مهما بلغت الصعاب والتعقيدات وجرائم الاحتلال الوحشية، هو الرد الامثل على النكبة، وعلى عقلية التطهير العرقي والاستيطان والتهويد.

وأشار الرئيس، مساء اليوم السبت، في الذكرى الـ74 للنكبة، إلى أن الحقيقة الأهم والاكثر وضوحا على امتداد الصراع، هي أن الشعب الفلسطيني العظيم لا يمكن هزيمته أو كسر اراداته، لأنه ببساطة صاحب حق وصاحب قضية عادلة لا يمكن طمسها بروايات زائفة.

وأكد أن الشعب الفلسطيني، الذي رفض وعد بلفور قبل أكثر من مائة عام، لأنه يلغي وجوده كشعب ويلغي حقوقه السياسية في وطنه التاريخي، وقاوم هذا الوعد بشتى السبل، لن يقبل التنازل عن أي حق من حقوقه، خاصة حقه في تقرير المصير واقامة دولته المستقلة وعاصمته القدس الشرقية، مع تأكيد على حق العودة وايجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين على أساس القرار 194 ومبادرة السلام العربية.

واشاد الرئيس بصمود شعبنا في كافة مواقع المواجهة للمقاومة الشعبية، مؤكدا ان الوحدة الوطنية هي الرد الاقوى على النكبة والاحتلال وعلى الظلم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني بسبب سياسة ازدواجية المعايير.

ودعا الرئيس، المجتمع الدولي الى التخلي عن صمته وعن سياسة الكيل بمكيالين، التي كانت سببا في امعان "إسرائيل" في ارتكاب جرائمها والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني، وسببا في ضربها بعرض الحائط كل جهود السلام.

 

تصميم وتطوير