المشهد الاسرائيلي والايراني: مخيف

24.03.2022 06:21 PM

كتب: اسماعيل مسلماني- مختص بالشان الاسرائيلي

التحديات والازمات امام المؤسسة الاسرائيلية خارجيا مقلق في ظل الهجمات الاخيرة من المسيرات سواء من اليمن الى الامارات او السعودية ثم العراق ولبنان وسوريا وغزة يعد مفصل تاريخي في المشهد الاسرائيلي/ العربي وخطرا كبيرا ومازق للحكومة الاسرائيلية بان الساحة اصبحت مفتوحة وان ادوات الحرب اختلفت عن الارض واظهار قوة ايران تعيد الخارطة من جديد انشغال العالم بالحرب من جهة ومن جهة اخرى العرب لا تود ولا يمكن ان تظهر مدى قوة ايران الان وحتى الخطاب الاعلامي هذا الانتصار لم يحظى  من قبل الاعلام العربي ,  هذه المسيرات بمثابة انتصارات غيرت معادلات  على المستوى السياسي وعسكريا وتحديدا الدقة والهدف والاداء ....الادارة الامريكية حساباتها اصبحت مختلفة عن السابق فهي الان امام التنين الصيني والدب الروسي فلم تعد اهتمامها في الشرق الأوسط مثل السابق ....لهذا اسرائيل تعزز تنشيط المحور التطبيع العربي لتشكيل حلف امام ايران وخصوصا ان لا تحظى من الشعوب العربية كونها امتداد شيعي .....علق( أمير بوخبوط) الاسرائيلي :

(إيران تمتلك طائرات مسيرة تقطع مسافة 2000 كيلو متر، ولديها قدرة على الوصول إلى إسرائيل والتحليق في أجوائها ومصانع إنتاج الطائرات المسيرة في إيران غير مرتبطة بعلامات تجارية في استيراد قطع غيار الطائرات، ولا تتأثر بالعقوبات الدولية التي تفرضها الدول الأوروبية على طهران والتحدي او العقبة الأخيرة التي تواجه توقيع الاتفاق النووي هو شرط إزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية)وشهدنا  التحركات السريعة  الاسرائيلية والعربية والقمم واجتماعات  كلها من اجل المسيرات  التي تشكل خطرا!!

احتل الهجوم الذي نفذته مجموعة قراصنة تطلق على نفسها اسم "عصا موسى" قبل ايام واستهدف أجهزة حواسيب وشبكات رقمية، اهتمام الإسرائيليين، بعد تمكن القراصنة من اختراق بيانات خاصة بمئات من جنود الاحتلال الإسرائيلي.
وصعّدت "عصا موسى" هجومها "السيبراني" على الجيش الإسرائيلي، ونشرت ملفات تحتوي على معلومات وتفاصيل عن مئات الجنود وطلاب مدرسة تحضيرية للخدمة العسكرية، وصورا شخصية لوزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، مع تهديدات بأنه تحت المراقبة , طال الهجوم تعطيل النت على وزارات ومواقع لساعات.. تصعيد من نوع اخر في الفترة الاخيرة وهي بمثابة حرب اعصاب بالقوة والتنافس التكنولوجي هذا أكبر هجوم إلكتروني على الإطلاق ضد إسرائيل".

والمخيف الان  لدى امريكا واسرائيل الفرط الصوتي اي نوعية الصواريخ لدى روسيا بحيث لا يوجد نظام مضاد للفرط الصوتي..الصين وروسيا فقط تملك هذا النوع ولاول مرة يظهر صاروخ كينجال المرعب السري..المشهد الان مختلف وخارطة العالم نحو التغيير ..اوروبا بدات تتخوف من مصدر الطاقة وخلافات حادة بين قادة اوروبا  انفسهم وامريكا .... خسائر اوروبا ستكون اكثر بكثير من روسيا واوكرانيا ؟!هل سيكون شكل الانهاء الحرب مرضي ام سنرى ثلاث اقطاب يحكمون العالم روسيا والصين وامريكا ؟ فاين العرب من هذا المشهد ؟والدور الافريقي اين؟؟؟ هل اصبح التسلح النووي شعار كل دولة ؟ هل صحيح ان حرب روسيا على اوكرانيا فتحت الشهية امام كل دول العالم لتصفية الحسابات ؟ واصبح شعار الديمقراطية حبر على ورق ؟!!!
 

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

تصميم وتطوير