دعوى ضد بابا الفاتيكان بتهمة التحرش الجنسي بأطفال

13.09.2011 03:28 PM

وطن للانباء/ أعلنت جمعية أميركية تمثل ضحايا التحرش الجنسي على أيدي كهنة، الثلاثاء أنها رفعت دعوى ضد البابا ومسئولين آخرين في الكنيسة الكاثوليكية أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية".

وقدم مسؤولون في جمعية "اس ان اي بي" بالتعاون مع محامين من منظمة "سنتر فور كونستيتوشنال رايتس" غير الحكومية "طلب إعلان صلاحية قضائية" لدى المحكمة الجنائية الدولية.

واتهموا مسؤولون في الفاتيكان بـ"السماح والتستر بشكل منهجي عن جرائم جنسية واغتصاب لأطفال في العالم اجمع".

وفي شكواهم ضموا 10 آلاف صفحة توثق قضايا التحرش الجنسي بأطفال بحسب بيان للجمعية ومقرها الولايات المتحدة.

وتوجه أعضاء في الجمعية أتوا من ألمانيا والولايات المتحدة وهولندا وبلجيكا إلى لاهاي للمطالبة بملاحقات قضائية بحق البابا وثلاثة مسئولين في الكنيسة الكاثوليكية "لمسؤوليتهم المباشرة" في هذه القضية.

ونقل البيان عن محامية المركز باميلا سبيز قولها إن "مسئولين كبارا في الفاتيكان تستروا على جرائم ضد عشرات آلاف الضحايا معظمهم من الأطفال".

وفي الماضي رفض أساقفة وفي بعض الحالات الفاتيكان شكاوى قدمها ضحايا تعرضوا للتحرش الجنسي من قبل كهنة وقاموا بنقلهم إلى أماكن أخرى أو حمايتهم.

وألقت هذه الفضيحة بظلالها على الكنيسة في دول أوروبية عدة حتى وان كان عدد محدود من الكهنة يتحمل مسؤولية هذه التجاوزات.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير