مواقع إلكترونية أوكرانية حكومية تتعرض لهجوم "معلوماتي"

14.01.2022 01:42 PM

وطن: تعرّض عدد من المواقع الإلكترونية الحكومية في أوكرانيا، اليوم الجمعة، لهجوم معلوماتي كبير، حسبما أعلنت السلطات، في وقت يتصاعد التوتر بين كييف وموسكو، فيما أشار الاتحاد الأوروبي إلى"تعبئة كافة الموارد" لمساعدة أوكرانيا بعد الهجوم المعلوماتيّ.

واتّهمت أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون موسكو عدّة مرّات بشن بهجمات معلوماتية على مواقعهم الإلكترونية والبنى التحتية الخاصة بهم، الأمر الذي تنفيه روسيا.

وتعذّر الدخول إلى مواقع الكترونية وزارية أوكرانية، من بينها مواقع وزارة الخارجية ووزارة حالات الطوارئ، صباح اليوم.

وقبل أن يُعطَّل الدخول إلى موقع وزارة الخارجية، نُشرت رسالة على الصفحة الرئيسية باللغات الأوكرانية والروسية والبولندية.

وجاء في الرسالة، بحسب وكالة "فرانس برس": "أيّها الأوكرانيون، خافوا واستعدّوا للأسوأ. تمّ تحميل كل بياناتكم الشخصية على الإنترنت". وكانت الرسالة مرفقة بعدّة شعارات، منها علم أوكراني مشطوب.

وأعلنت وزارة التربية والعلوم عبر صفحتها في فيسبوك أن موقعها الرسمي "مغلق مؤقتًا بسبب الهجوم الشامل الذي حصل ليل 13-14 كانون الثاني/ يناير".

ولاحقا، أعلن جهاز الاستخبارات الأوكراني أن الهجوم المعلوماتي الكبير، لم يُسفر عن أي تسرّب لبيانات شخصية، مؤكدا بدء التحقيقات.

وقال في بيان: "لم يتمّ تغيير محتوى المواقع ولم تُسرّب أي بيانات شخصية بحسب معلومات أولية".

من جانبه، أعلن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أن الاتحاد يحشد "كافة موارده" لمساعدة أوكرانيا في أعقاب هجوم معلوماتي طال مواقع إلكترونية حكومية.

وأكد بوريل أن ممثّلي اللجنة السياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبي سيعقدون اجتماعا عاجلا لمناقشة الهجوم والذي قال إنه "يستحق الإدانة".

واستُهدفت أوكرانيا عدّة مرّات بهجمات معلوماتية في السنوات الأخيرة، لا سيّما في العام 2017 طالت بنى تحتية مهمّة وفي العام 2015 على شبكتها الكهربائية.

وكشف القضاء الأميركي في تشرين الأول/ أكتوبر 2021 أنّه وجّه الاتهام إلى ستة من عناصر الاستخبارات العسكرية الروسية بشن الهجمات المعلوماتية في 2015 و2017.

ولم تتبنّ أي جهة على الفور الهجوم الذي حصل اليوم، ولم تتّهم السلطات أحدًا، غير أنه يأتي وسط تصاعد التوتر بين أوكرانيا وروسيا المجاورة التي تتهمها كييف وحلفاؤها الغربيون بالتخطيط لغزو جديد للأراضي الأوكرانية.

وعُقدت عدّة جلسات من المحادثات بين مسؤولين روس وغربيين في الأيام الأخيرة لنزع فتيل الأزمة، ولكن دون إحراز أي تقدم.

(وكالات)

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير