خدمة الزبائن بلغة الإشارة.. جهاد ومحمد يتحدون إعاقتهم بعملهم في مطعم

12.12.2021 12:13 PM

الخليل- وطن- مجدي القيمري:

لم يفقد الصديقان جهاد سياعرة ومحمد حجازي الأمل في إيجاد عمل يناسبهما رغم إصابتهما بإعاقة في السمع والنطق منذ الولادة، فكان لجهاد الدور الأكبر في إجاد فرصة عمل له ولصديقه في مطعم فيلا في الخليل.

يعمل الصديقان معاً على خدمة الزبائن بعد أن حازا على ثقة صاحب المطعم الذي تفاجأ من سرعة البديهة التي يتمتعان بها، فقدرة جهاد المحدودة على السمع ونطق بعض الحروف، على خلاف صديقه محمد الذي يفقد حاستي السمع والنطق بشكل كامل، كانت السبب في ايجاد هذه الفرصة.

مهند اعبيدو صاحب المطعم قال: جائني جهاد يبحث عن وظيفة لصديقه محمد فأخبرته بأن يعملا معاً كي أستطيع التواصل معهما، فقدرة جهاد كانت السبب في امكانية التواصل مع محمد.

وأشار محمد من خلال لغة الإشارة أنه ترك عمله السابق لمشاكل صحية أصابته، بينما أشار لصديقه جهاد أنه هو من يساعده في عمله الحالي، وعبر عن سعادته بالعمل الذي هو فيه حالياً.

وببعض الحروف الثقيلة الممزوجة بلغة الإشارة قال جهاد أنهما يعملان في هذا المطعم منذ أربعة أشهر على ترتيب الطاولات وتنظيفها، بالإضافة لخدمة الزبائن وتقديم العصائر وأطباق المأكولات، وأضاف أنه سعيد بالعمل الحالي.

لم يواجه صاحب المطعم أية صعوبة في التعامل مع الصديقان إلا في الأيام الأولى لهما، وحول ذلك يقول اعبيدو: "لم نشعر يوماً انهما عبئ علينا أو أن هناك صعوبة في التعامل معهما، بل على العكس فهما لطفاء ويعملان بكفاءة".

لا يواجه الصديقان صعوبة في التعامل مع زبائن المطعم، بل دائما ما يحاول بعض الزبائن من التقرب منهما لما يتمتعان به من روح مرحة وسلاسة في التعامل، وفي هذا الخصوص قال اعبيدو أن هناك بعض الزبائن يأتيون للمطعم خصيصاً ليروهما.

وأكد اعبيدو على ضرورة إعطاء الفرصة لذوي الإعاقة كونهم لا يختلفون عن غيرهم من الأشخاص وهم بحاجة فقط لفرصة لإثبات قدراتهم، وأبدى عن استعداده لإستقبال آخرين كونه أدرك قدرتهم وكفاءتهم في العمل.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير