رياضة ورسم ودراسة.. وجد الزعانين طفلة غزة صاحبة المواهب المتعددة

08.12.2021 01:16 PM

غزة- وطن- أحمد مغاري:

العادات والتقاليد قيد يأسر الفتيات أغلب الأوقات ويحد من طموحهن وأحلامهن ، منهن من يستسلمن لتلك العادات وأخريات يصنع من المستحيل ممكنا ليصلوا لأهداف رسموها خلال حياتهم متحدين جميع الظروف .

وجد الزعانين من شمال قطاع غزة ، لم يتجاوز عمرها ال١٧ عاما، تخطت حاجز العادات والتقاليد، واقتحمت ميدان كان حكراً على الذكور دون الإناث، لتبرهن للعالم أجمع أن الفتيات قادرات على تحقيق المستحيل والفوز في التحديات، ليصبحن أرقاما لا يستهان بها.

وجد فتاة غزية تمتلك مواهب متعددة منها ركوب الدراجات الهوائية، وكرة القدم والطائرة وحديثا لعبة البيسبول لم تمنعها العادات والتقاليد من تحقيق هدفها بأن تصبح لاعبة مميزة في جميع تلك الرياضات التي كانت حكراً على الذكور دون غيرهم.

في سياق ذلك قالت وجد: "المجتمع والعادات والتقاليد تقيد حرية الفتيات بشكل خاص ، ولكن بدعم عائلتي واهلي ومدربتي اجتزت تلك العقبات، واصبحت أمارس هواياتي المفضلة بطريقة جميلة ورائعة، حتى أصبحت منافسة قوية في الوسط الرياضي.

وتابعت دخلت بالعديد من المسابقات والتحديات وحصلت على المراكز المتقدمة فيها، لأضيف شيء جديد لحياتي، فكوني فتاة واعيش في غزة فهذا يعني أنه من المستحيل أن أصل ولكني بإصراري وصلت لما أريد.

وأضافت أنها تحاول دائما التوفيق بين دراستها الثانوية العامة الفرع العلمي وبين هوايتها المفضلة، كما وأنها تطمح لأنك تكون شيئا مميزا في المستقبل وترفع اسم فلسطين عاليا وفي أكثر من مجال.

مشيرا إلى انها ترغب في دراسة نظم البرمجيات والتكنولوجيا لتبدع في هذا المجال وتحصل على المراكز الأولى فيه وتنافس دوليا ومحليا في ذلك المجال.

الرياضة المختلفة ليس هوايتها الوحيدة في إلي جانب ذلك تتقن الزعانين فن رسم الطبيعة والحياة بريشة جميلة تجسد فيها الحياة بشكل عام.

وفي ذلك قالت: "الرسم موهبة لم أحصل على دورات في المجال واكني طورت نفسي بنفسي، ولم أكن ارسم عبثا فكل صورة كانت لها حكاية احاول تجسيدها من خلال الرسم.

واكملت أنه في العدوان الأخير على قطاع غزة تم استهداف بيارتهم الخاصة، وتدمير الأشجار، فأخدت ورقتها والفرشاة ورسمت صورة للأشجار والمياه تعبيرا عن حبها لها.

ونهاية اللقاء وجهت وجد رسالة للفتيات أن يسعوا خلف حلمهم وأن لا يجعلن العادات والتقاليد تغيرهم نظرتهم للحياة، وان يسعوا لتحقيق أحلامهم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير