في اليوم العالمي لذوي الإعاقة: لجان العمل الصحي تطالب بتكييف القوانين مع احتياجات ذوي الإعاقة وحمايتهم من الاحتلال

03.12.2021 09:15 AM

وطن: بمناسبة اليوم العالمي للأفراد ذوي الإعاقة والذي يصادف يوم 3 ديسمبر من كل عام وفق تصنيف للأمم المتحدة منذ عام 1992  لدعم ذوي الإعاقة؛ طالبت مؤسسة لجان العمل الصحي بتوفير الحماية لهذه الفئة في مواجهة إجراءات الاحتلال وانتهاكاته بحقهم وبحق المؤسسات التي تعمل على رعايتهم عبر المطاردة والإغلاقات والإعتقال.

وبحسب الإحصاءات فإن أربعة شهداء من ذوي الإعاقة ارتقوا خلال هذا العام، ثلاثة من غزة خلال العدوان الأخير، إذ تعاني هذه الشريحة من تبعات الحصار المفروض على القطاع هم وعائلاتهم. عدا عن وجود عدد من الأسرى في سجون الاحتلال يعانون من إعاقات متنوعة تسبب بها الاحتلال قبل اعتقالهم أو خلال وجودهم في سجونه نتيجة للإهمال الطبي المتعمد والتعذيب.

وعلى صعيد جائحة كوفيد 19، تتطلب ذوي وذوات الإعاقة أيضاً في دائرة الإصابة جهوداً مضاعفة من المؤسسات الصحية في العمل معهم وتوفير نصائح وإرشادات خاصة بهم إلى جانب توفير اللقاحات المضادة.

وبحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بلغت نسبة الأفراد الذين لديهم لديهم صعوبة واحدة على الأقل في العام 2017 في فلسطين حوالي 6%، وبالنظر إلى تعريف الإعاقة (لا يستطيع كليا وصعوبة كبيرة)، فقد بلغت نسبة الأفراد ذوي الإعاقة في فلسطين 2% من مجمل السكان الفلسطينيين. عدا عن أن نسب الإعاقة بين كبار السن في إرتفاع حيث تشير بيانات التعداد السكاني لعام 2017 أنه كلما تقدم الشخص في السن، زادت احتمالية إصابته بالعجز، حيث بلغت نسبة الاعاقة بين الأفراد دون سن الخامسة أقل من واحد في المائة، وترتفع النسبة لتصل إلى نحو 2% بين الافراد في سن الأربعين، ومن ثم تصبح الزيادة أكثر وضوحًا بعد سن الأربعين، إذ يعاني أكثر من 5% من السكان الذين تبلغ أعمارهم 60-64 عامًا من الإعاقة، وتزداد النسبة إلى نحو 15% بين الافراد في العمر 70 عاماً، وتصل لأكثر من 35% بين الأفراد الذين يبلغون من العمر 85 عامًا فأكثر.

وبناء على ذلك، دعت المؤسسة بوضع قانون التأمين الصحي قيد التنفيذ وموائمة قانون الأشخاص ذوي الاعاقة رقم 4/99  ليتناسب مع الاتفاقية الدولية التي انضمت لها دولة فلسطين في نيسان 2014.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير