الرسام أحمد.. يطوع الخط العربي ويستعرض جمال لوحاته باتقانه لخط "الكاليجرافي"

30.11.2021 05:27 PM

غزة- وطن- احمد الشنباري:

داخل حديقة منزله في مخيم المغازي وسط قطاع غزة، يُزين الشاب احمد نصار حديقته بلوحاتٍ ورسومات تميزت باحرفٍ وخطوطٍ تشكلت وفقاً لرؤيته الفنية في إستخدام نوعاً جديداُ من الرسم.

لم يتعلم احمد الذي يدرس تخصص إدارة الأعمال الرسم بالألوان عبر مقاعد دراسته، لكن موهبته منذ أن كان طفلا في كتابة الخط العربي ساعدته في أن يحول فناء المنزل إلى معرضٍ فني.

احمد نصار (21 عاماً) نجح في توظيف خط كاليجرافي المستحدث،  في رسم لوحاته الفنية، وذلك بعد أن اجتهد في تنمية الموهبة.

ليقول احمد ان بدايته في الرسم كانت عبارة عن موهبة منذ الطفولة حيث تميز بخطه العربي الجميل، ومن ثم استطاع أن يعمل على تنمية موهبته عبر دورات تدريبة منوعة، مضيفا  "بدأت عام 2018 في  تخصص خط كاليجرافي، وذلك بعد أن أتقنتُ لسنوات سابقة القدرة على الكتابة بالخط العربي، حيث حولت حديقة المنزل إلى معرض صغير للوحاتي الفنية.

ويواصل احمد الذي ينشغلُ في وضع لمساته الأخيرة على لوحته الفنية حديثه: "خط كاليجرافي هو أحد خطوط اللغة العربية المستحدثة، ويتكون هذا الخط من 28 حرف ، يتم توظيف هذه الحروف في أشكال هندسية لتخرج بطابع جمالي،حيث أقوم بتأسيس اللوحة من البداية من خلال دهانها ومن ثمَ أبدأ بالرسم الذي غالبا يكون ارتجالي، مستلهماً أفكاري من وحي الطبيعة والحديقة التي ارسم فيها".

ويضيف احمد الذي يستغل أوقات فراغه في إنجاز لوحاته: "استخدم في هذا الفن لوحات من الجبس أو الورق والقماش، واقوم بالرسم على جدران المخيم، بعد أن قمت بتعزيز موهبتي بدورات تدريبية حول هذا الخط".

وحول العقبات التي واجهت احمد في موهبته، أوضح أن عدم توفر الأدوات اللازمة أبرز الصعوبات التي واجهته بسبب الحصار الإسرائيلي وإغلاق المعابر، بالإضافة إلى عدم تمكنه من المشاركة في المعارض العربية، بسبب عدم القدرة على السفر والتنقل، لكن اصرار الشاب احمد نصار على الاستمرار جعله يبحث عن البدائل مستخدما الوان الاكريلك والفراشات العادية المتوفرة في غزة. 

ويستخدم احمد مواقع التواصل الاجتماعي في تسويق لوحاته الذي يأمل في بيعها مقابل عائدا مادياً يمكنه من الاستمرار في الرسم.

وحول طموحاته يقول احمد: "اطمح من خلال هذا الفن المشاركة في المعارض الدولية لتمثيل فلسطين دولياً، وإبراز الهوية الفلسطينية التي يحاول الاحتلال الإسرائيلي طمسها".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير