بار ليف: الخيار العسكري ضد إيران مطروح على الطاولة

30.11.2021 12:32 PM

وطن:  اعترف ما يسمى "وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي"، عومير بار ليف، اليوم الثلاثاء، بأن "السلطات الاسرائيلية" لا تعرف مواقف الدول العظمى، التي استأنفت في فيينا، أمس، المفاوضات مع إيران برنامج الأخيرة النووي، لكنه اعتبر أن الخيار العسكري ضد إيران موجود على الطاولة.

وقال بار ليف: "واضح أن الانسحاب (الأميركي) من الاتفاق في حينه جعل إيران تصبح اليوم أكثر قربا من قدرة نووية، ولأسفنا فإن إيران أقرب إلى قدرة نووية اليوم. وليس واضحا لنا كثيرا ما هي المواقف المختلفة لجميع اولئك الذين يفاوضونهم. وهل يعتزمون فعلا التراجع أمام الإيرانيين وإلغاء العقوبات والتوصل إلى اتفاق كهذا أو ذاك".

وأضاف بار ليف حول ما إذا ستتناول مفاوضات فيينا العقوبات الاقتصادية على إيران بداية، أنه "دعونا نكون دقيقين. وكي لا يبدو أني أعتقد أن الأميركيين أو باقي المفاوضين يجرون مفاوضات مثلما نعتقد أنه كان ينبغي إجراءها وكي لا تختلط علينا الأمور. وأنا لا أعلم ما الذي يحدث في المداولات نفسها. وأنا أعلم أن جميع الأطراف سيخرجون راضين من يوم افتتاح المفاوضات، ولا أعرف ماذا يعني ذلك وإلى أين يقود".

وتابع بار ليف "نحن قلقون جدا من ذلك بكل تأكيد، لأننا نخشى من أنه إذا تم توقيع الاتفاق، وبدلا من أن يكون أقوى وأطول، قد يكون هناك وضعا معاكسا، ويعودون إلى اتفاق أضعف وهذا مقلق جدا".

وأضاف أنه "لا علم لي بطلب إسرائيلي من الأميركيين بتجميع قوات عسكرية أثناء المفاوضات. وينبغي الاستمرار في محاولة إقناع الأميركيين، البريطانيين، الفرنسيين، الروس والصينيين والألمان بقدر الإمكان، بأنه إذا كانوا سيعودون إلى الاتفاق، فليعودوا إلى اتفاق أطول واقوى. وهذا هو هدفنا".

وأردف أن "أميركا لا تفعل ما تقوله إسرائيل لها، ولذلك دعونا لا نظرح الآن أفكارا افتراضية ليست موجودة على الطاولة. فقد قرر الأميركيون وباقي الدول الذهاب في الطريق الدبلوماسية، وبدأ ذلك بالأمس ولن ينتهي خلال ثلاثة أيام".

المصدر: عرب 48

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير