"المهرج".. أسلوب جديد يبتكره المعلم لؤي لتعليم طلابه في غزة

20.11.2021 02:22 PM

غزة- وطن- أروى عاشور:

بطريقته المميزة والفريدة، استطاع معلم أن يجعل حصة اللغة الإنجليزية من أكثر الحصص الممتعة لأطفال الصف الأول الابتدائي في إحدى المدارس بقطاع غزة.

المعلم لؤي شيخ العيد "36" عام، يقول لوطن إنه مع بداية العام الدراسي وبعد اغلاقات طويلة بسبب انتشار فيروس كورونا، تفاجأ الأطفال بوجودهم في المدارس وفق نظام شديد، الأمر الذي دفع الكثير منهم إلى النفور وعدم الحضور للمدرسة.

ويضيف شيخ العيد إن واقع الأطفال المأساوي دفعه للتفكير في طريقة لجذبهم للمدرسة، وجعلهم يحبون حصة اللغة الإنجليزية بشكل خاص، مشيرا إلى أنها مادة تعليمية مطلوب أن يدرسها للطلاب.

استوحى شيخ العيد فكرته أثناء مشاهدته لإحدى الأفلام السينمائية والتي جاءت الشخصية خلاله على شكل مدرس يعلم الأطفال عن طريق استخدام أسلوب التهريج.

ويتابع المعلم في حديث لوطن إنه استطاع من خلال دمج الفن مع التعلم، في خدمة المجال التعليمي والارتقاء به، موضحا أن مستوى الطلاب تحسن كثيراً بعد تطبيق فكرته على أرض الواقع بحوالي شهر واحد فقط.

وأكد شيخ الدين أن الفكرة ليست فقط عبارة عن مبادرة تعليمية فحسب، بل هي أيضا مبادرة إنسانية مشيرا إلى أنه لا يجب أن تقتصر على طلاب المدارس فقط إنما يجب تطبيقها لباقي أطفال الوطن.

واجه شيخ العيد العديد من الانتقادات والصعوبات من خلال نظرة المجتمع للأسلوب الغريب الذي استحدثه، موضحا أن إيمانه جعله يستمر في عمله دون الاكتراث لآراء المتذمرين.

تتعالى ضحكات الأطفال على مدار 45 دقيقة، يسودها المرح والفكاهة إضافة للعب والتعلم، إلى أن يرن الجرس معلناً انتهاء الحصة، فيصبحون على شوق للقاء معلمهم المهرج في الحصة القادمة.

ويطمح شيخ العيد أن يستطيع رسم الابتسامة بشكل دائم على وجوه الأطفال، مضيفا أن الأطفال من حقهم التعليم والعيش بحياة تليق بهم في ظل الأوضاع الصعبة التي يعيشونها في القطاع.

وناشد شيخ العيد لاستخدام التعليم بالفكاهة وليس شرطا بالتهريج، مشيرًا إلى أن هناك أساليب أخرى للتعلم بالمرح واللعب، متمنيا من الجهات المسؤولة أن تساعده في تطوير أسلوبه المستخدم في التعليم لإفادة النظام التعليمي الفلسطيني بشكل عام.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير