"حوار للتنمية " تعقد جلسة نقاش بعنوان "تعزيز مشاركة النساء في الانتخابات"

14.11.2021 08:27 PM

وطن: نفذت اليوم الأحد مؤسسة حوار للتنمية  المجتمعية، بالتعاون مع محافظة و بلدية قلقيلية، وبالشراكة مع لجنة الانتخابات المركزية، والشبكة العربية للمرأة في الانتخابات، جلسة نقاش بعنوان  "تعزيز مشاركة النساء في الانتخابات"، وذلك من خلال باص تمكين النساء ضمن انشطة مشروع دعم مشاركة المرأة في الحياة السياسية حيث كان اللقاء الأول لمحافظ محافظة قلقيلية، اللواء رافع الرواجبة، ودار الحديث عن أهمية مشاركة النساء في الانتخابات وأهمية وجودها في المجالس القروية والمحلية، والحديث عن مدونة السلوك كونها التزام أخلاقي واطار مرجعي للتعامل مع القضايا التي تهم النساء في فترة الانتخابات.

وتم في نهايبة اللقاء تسليم مدونة السلوك لمحافظ رواجبة، وذلك من أجل تعميمها على العاملين في  المحافظة.

وكانت الزيارة الثانية لبلدية قلقيلية، بمشاركة رئيس بلدية قلقيلية د. هاشم المصري، ود.ايمان عبد الرحمن، مديرة مؤسسة حوار للتنمية المجتمعية، ونهاية عفانة، مسؤولة وحدة النوع الاجتماعي في البلدية، ومشاركة عدد من أعضاء لجان الإسناد التابعة لوزارة المرأة.

وأكد د. المصري، على الدور المهم للمرأة الفلسطينية، موضحا ان المرأة حققت إنجازات ونجاحات  ملموسة في مختلف الميادين لتتولى وباقتدار مواقع ومراكز قيادية متقدمة منهن موظفات بلدية قلقيلية.

وشدد على ضرورة  المضي قدما في تعزيز مشاركة المرأة في كل المجالات لبناء مجتمع فلسطيني متميز ومتكامل، لتصبح المرأة شريكا أساسيا في قيادة مسيرة التنمية والتطوير، وذلك بما ينسجم ويتناسب مع طبيعتها وتكوينها.

وأكدت د. ايمان عبد الرحمن، مديرة مؤسسة حوار للتنمية المجتمعية، على  ضرورة  تعزيز مكانة المرأة المجتمعية  التي تسهم في بناء التنمية  والتطوير ومشاركتها في هيئات صنع القرار، ومشاركتها الفاعلة في انتخابات الهيئات المحلية، ودعم الدور القيادي للنساء في تلك الهيئات، مشددة على اهمية دور النساء الفلسطينيات في كافة مجالات الحياة، مستعرضة المعيقات التي تواجه المرأة  خلال خوضها  العملية  الانتخابية.

وسلمت مدونة السلوك بعد توزيعها على الحضور  لرئيس بلدية قلقيلية، للتعميم لتكون بذلك محافظة قلقيلية هي اول المحافظات التي يتم فيها التعريف بمدونة السلوك للجمهور.

واستعرضت العضوات أبرز النجاحات  والتحديات التي تواجه النساء في الوصول للمجالس المحلية والمشاكل التي تعانيها فيما بعد، والرسائل التشجيعية للمشاركة في الانتخابات في الترشح والتصويت، وتطرقن الى  الإنجازات التي ساهمن  بها وبفعالية في خدمة مجتمعهن.

وأوصى المشاركون والمشاركات في نهاية الورشة، على عمل تدريبات خاصة في القوانين والموازنات والتخطيط الاستراتيجي، وتوفير برامج لدعم مشاركة النساء  في الحياة، وصنع القرار، وبأهمية وجود مخصصات للأنشطة والفعاليات الاجتماعية من موازنة البلديات والمحافظات.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير