التجمعات السكانية في يطا بدون عيادة صحية.. وأهالي "اعزيز" يناشدون لإنهاء معاناتهم

30.10.2021 03:09 PM

الخليل- وطن- شيرين حريزات:

تعتبر مدينة يطا من أكبر المدن الفلسطينية، وتحتوي على الكثير من التجمعات السكانية المتفرقة، ومن هذه التجمعات هي منطقة اعزيز والتي تقع جنوب المدينة، وتعاني هذه المنطقة من ضعف الخدمات المقدمة لها، ومن هذه الخدمات عدم وجود عيادة صحية (طوارئ) في المنطقة.

فعدم وجود عيادة صحية يزيد من معاناة الأهالي، فالمنطقة بها ما يقارب الأربعين ألف نسمة من منطقة اعزيز والمناطق المجاورة لها، لذلك يضطر المواطن للذهاب الى عيادات مجاورة اقربها تبعد 4/5كم عن منطقة اعزيز.

وهذا ما تحدثت عنه السيدة عزيزة شنران قالئة: "بنعاني كثير لانه ما في عيادة عندنا، خصوصا لانه ما في مواصلات جيدة"، وتضيف وجود العيادة سيؤدي إلى تخفيف من المعاناة.

يقول المواطن محمد شنران: "لان المنطقة بعيدة عن منتصف البلد ولا يوجود فيها خدمات فإن وجود عيادة في منطقة اعزيز يخدم الكثير من المناطق المجاورة أيضا مثل جورة الجمل وسوسيا.

ولحل هذا النقص قام الأهالي بإنشاء عيادة صحية وذلك من خلال جمع التبرعات، وفي اثناء العمل عليها كان هناك مناشدة للحكومة لدعم المشروع واكماله، وتلقى سكان المنطقة وعودات بدعم المشروع، ولكن الدعم لم يصل اضافة ان التبرعات توقفت مما ادى الى وقف هذا المشروع ،ولم يتم اكماله رغم انه في مراحله النهائية.

المواطن عثمان شناران وهو من المتطوعين العاملين على انجاز المشروع يقول بانه بعد مطالبات كثيرة لوزارة الصحة بتوفير عيادة لنا لم نتلقى شيء، لذلك قرر اربعة شبان بالعمل على انشاء العيادة بعد موافقة وزارة الصحة وبتبرعات من الاهالي، ويضيف"قمنا بهدم الغرفة القديمة وبناء طابقين بمساحة 320متر، وتم أخذ المعايير الصحية في بنائها حيث تكاد تكون هذه العيادة افضل عيادة في مدينة يطا من حيث البناء."

ويضيف شنران قمنا بمراسلات للرئيس لإكمال العمل على العيادة، وبالفعل كان هناك تجاوب من قبل مكتبه والموافقة على دعم العيادة، وبحسب ما تم اخبارنا به تم احالة الملف لوزيرة الصحه لتقديم اللازم ولكن للاسف بعد ثمانية اشهر من الموافقة لم يصلنا أي شيء لاكمال هذا المشروع ".

وحول ذلك يضيف علي محمد شنار احد اعضاء اللجنة العمالة على انشاء العيادة قائلا: "المشروع في مراحله النهائية وبقي امور بسيطة مثل انشاء بئر، وعمل سور حول المبنى، واشتراك كهرباء وماء، ويطالب شنار الحكومة بأن تستلم المشروع وتقوم بتوفير الطاقم الطبي والمعدات لانه اصبح شبه جاهز.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير