بعد أن بترت يده.. نضال يتغلب على اعاقته برياضة كمال الاجسام

17.10.2021 03:34 PM

غزة- وطن- احمد الشنباري:

لم يكن يعلم بأن سيارة الإسعاف التي كان يقودها متجهاً إلى مهمةٍ إنسانية في العام 2008،  قد يعودُ محملاً بها فاقداً ذراعه، نضال الداعور (37 عاماً) بُترت يده نتيجة قصف استهدف سيارة الإسعاف التي كان يقودها.

لحظات اليأس التي عاني منها نضال نتيجة تدهور حالته الصحية بعد بتر يده اليسرى، توجت بافتتاحه لصالةٍ رياضية. يقفُ على مدخلها مستقبلاً رواده بهمةٍ ونشاط، هذا حال الشاب الداعور الذي قادته الظروف لتحدٍ حوّل فيه الضعف إلى قوة.

ويروي الشاب نضال لـوطن تفاصيل ما حدث معه قائلا: "في حرب العام 2008، توجهت بسيارة الإسعاف إلى عزبة عبد ربه، بعد تلقي إشارة بوجود عدد من الإصابات في المكان، وبمجرد وصولي إلى المكان ودون سابق إنذار، تم استهداف سيارة الإسعاف وبترت يدي نتيجة اصابتي بشظايا القذيفة".

ويضيف: "في هذه اللحظة تحولت حياتي من انسان طبيعي إلى انسان جريح يعاني من بتر في يده، وعلى أثرها تغيرت حياتي نتيجة الحالة النفسية التي عانيتُ منها، وهذا يستدعي جهد كبير للتعود على ممارسة الحياة بشكل طبيعي".

سنوات عديدة كانت هي الأصعب على نضال الذي واجه فيها صعوبات الخروج من حالته النفسية والصحية، مستطرداً بحديثه: "أصبحت حياتي مختلفة جداً، وواجهت الكثير من الصعوبات، ولم أتوقع العيش بيد واحدة، وهذا ما جعلني أبدأ حياتي بنظام جديد لا سيما على صعيد حياتي الشخصية".

وحول الدافع الذي حوّل الشاب نضال من ذوي الإحتياجات الخاصة إلى لاعب كمال اجسام متمتعاً بجسدهٍ الرياضي، أوضح أن زيارته للطبيب كانت نقطة تحول في حياته جعلته اكثر ارتباطاً برياضة كمال الاجسام،  بعد أن أخبره الطبيب بأنه يعاني من ضمور عضلي وانه بحاجة لممارسة الرياضة".

ويضيف نضال الذي يتنقل بين أروقة صالته الرياضية يتفقدُ فيها رواد الصالة: "لم اكن على دراية بأي نوع من الرياضة أمارس بيد واحدة، حتى أجرى الطبيب تجربة بسيطة على يدي المبتورة بعجلة من الحديد،  وكانت هي الأمثل لعلاجي، وهذه التجربة ألهمتني لممارسة رياضة كمال الأجسام".

نجاح فكرة حمل الاثقال على يده المبتورة، كانت أولى محطات النجاح في حياة نضال الذي سارع إلى ممارستها بشكل بدائي، لكن اصرار نضال على الاستمرار في نجاحه، اوصلته إلى إفتتاح صالته الرياضية.

ليقول: "بعد أن حققت نجاح على مدار سبع سنوات، بدأ طموحي في امتلاك صالة رياضية، لا سيما بعد تعلقت كثيراً في ممارسة الرياضة وكمال الأجسام ، وهذا ما جعلني من صاحب صالة رياضية إلى مدرب ومشرف رياضي".

ويأمل نضال بالمشاركة في البطولات العالمية لكمال الاجسام بعد أن سمع خبراً توج فيه شابا أمريكيا بطلا لكمال الاجسام لفئة المبتورين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير