حزب الله: "القوات" تسعى لإشعال حرب أهلية ولن ننجر لها

15.10.2021 05:11 PM

وطن:  كشف رئيس المجلس التنفيذي في "​حزب الله​"، ​​هاشم صفي الدين​​، أن القوى الأمنية أبلغتهم بأنّ "الأمور مضبوطة".

وفي كلمة له، خلال تشييع شهداء أحداث الطيونة، أعلن أنه "لا يمكن لما حصل أن يضعفنا بل يزيدنا إصراراً أننا على طريق الحق"، لافتاً إلى أن "الدماء التي تسقط نعرف كيف نحافظ على قضيتها وحقّها، والأيام الآتية ستشهد". كما شدّد على "أننا سنصل إلى حقنا في الدماء التي سُفكت في مجزرة الأمس".

وأشار صفي الدين إلى أن "تظاهرتنا أمس كانت سلمية ضد تسييس ​القضاء​ وظلمه وهذا حقنا الطبيعي"، مشيراً إلى أن "التجمع كانت الدعوة إليه على أنه تجمع سلمي لقول كلمة وموقف وهذا حق طبيعي".

وأوضح صفي الدين أن "من بين المشاركين في التظاهرة أمس محامين وشخصيات من النخب للتعبير عن موقف محقّ"، مؤكداً أنه "كان يمكن للتجمّع أن يبقى عادياً لولا المخطط المدروس لاستهدافه".

وأكد صفي الدين أن "من قام بهذه المجزرة هو ​حزب القوات اللبنانية" وأنه "يتحمّل مسؤوليتها"، معتبراً أن "الكمين الذي حصل بالأمس يستهدف ​مدنيين​، ومن يستهدف المدنيين هو جبان وضعيف".

وأوضح أن "الهدف من إشعال البلد من أجل إحداث حرب أهلية، واليوم لا أبالغ حينما أقول إن القوات اللبنانية كانت تسعى إلى إحداث حرب أهلية داخلية من جديد في لبنان"، مشيراً إلى أن "المشهد الذي شاهدنا بالأمس هو حلقة من الحلقات التي تديرها الولايات المتحدة الأميركية ويمولها بعض العرب".

وأشار إلى أنه يحب التعاطي مع هذه المعطيات من كل اللبنانيين بمسؤولية، ونحن جاهزون لتحمل المسؤولية وعدم الانجرار إلى الفتنة الداخلية والحرب الأهلية لأننا أهل وعي وبصيرة وتضحية وإخلاص».

وأضاف: "نحن لن ننجر إلى فتنة مذهبية ولا إلى حرب أهلية ولكن في نفس الوقت لا يمكن أن نترك دماء مظلومينا أن تذهب هدراً أو أن تضيع هذه الدماء".

وفي هذا السياق، قال: "للراعي لهذه الاعتداءات على المستوى الدولي والاقليمي»: «لن نسمح لكم بأخذ البلد إلى الفتنة، من حظكم السيء اليوم أن في لبنان قوى عاقلة وقوية، هذه القوة التي أعطتنا الكرامة والعزة هي التي تحمي لبنان من الفتنة ولأننا أقوياء وحكماء نعرف كيف نتصرف".

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير