الاتحاد الأوروبي يعلن عن مساهمة حيوية بقيمة 92 مليون يورو لدعم عمليات الأونروا

12.10.2021 04:10 PM

رام الله - وطن: صرف الاتحاد الأوروبي دفعة هامة قدرها 92 مليون يورو لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقال الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية / نائب رئيس المفوضية، جوزيب بوريل: "نحن مصممون على دعم الأونروا سياسياً ومالياً، بما في ذلك من خلال علاقة يُعتمد عليها على المدى الطويل".

تلعب الوكالة دورًا أساسيًا في تقديم الخدمات الحيوية لملايين اللاجئين الفلسطينيين وتحقيق الاستقرار في المنطقة. إن دعمنا للأونروا ليس واجبا إنسانيا فقط، بل أنه يساعد على إبقاء فرص السلام الدائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين حية، حيث تظل خدمات الأونروا أساسية للمساهمة في حل الدولتين القابل للحياة، بما في ذلك حل عادل ومتفق عليه وواقعي لقضية اللاجئين ".

 

من جهته قال مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الجوار والتوسع، أوليفر فارهيلي: "إن الاتحاد الأوروبي شريك موثوق ويمكن التنبؤ به، وأكبر مانح للأونروا التي تلعب دورًا في استقرار المنطقة، ويجب أن تستمر في القيام به مع تركيز واضح على تفويضها الأساسي. لن نستثني أي وسيلة عند البحث عن سبل مبتكرة لإيجاد نموذج تمويل مستدام. وفي ذات الوقت، يحتاج الآخرون إلى تكثيف جهودهم والانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء في توفير تمويل متعدد السنوات يمكن التنبؤ به. نحن سنواصل العمل مع الأونروا لتعزيز نظم الحوكمة لديها والمساعدة في زيادة الشفافية والإدارة السليمة، كما أننا نظل ملتزمين بشدة بتعزيز جودة التعليم للأطفال الفلسطينيين وضمان الامتثال الكامل لمعايير اليونسكو في المواد التعليمية ".

 

يشكل هذا التمويل المساعدة المالية السنوية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي إلى الأونروا، وسيساهم في الحفاظ على الظروف المعيشية الأساسية ودعم التنمية البشرية للاجئين الفلسطينيين من خلال ضمان استمرار الخدمات الأساسية عبر دعم ميزانية برامج الأونروا بمبلغ (90 مليون يورو) ومن خلال دعم إصلاحات الأونروا بمبلغ (2 مليون يورو).

 

ومنذ عام 1971، قامت الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد الأوروبي والأونروا على أساس الهدف المشترك المتمثل في دعم التنمية البشرية والاحتياجات الإنسانية واحتياجات الحماية للاجئين الفلسطينيين وتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط.

في حزيران 2017، وقع الاتحاد الأوروبي والأونروا "الإعلان المشترك 2017-2020"، الذي يعزز الطبيعة السياسية لشراكتهما ويعيد تأكيد التزام الاتحاد الأوروبي بتعزيز حقوق اللاجئين الفلسطينيين. كما أكد الإعلان دعم الاتحاد الأوروبي للاستقرار المالي طويل الأجل للوكالة في سياق قيود الميزانية المكثفة والتحديات التشغيلية.

تواجه الأونروا تحديات كبيرة في الوفاء بالتزامات تفويضها بسبب النقص المالي المتكرر، وهناك حاجة ملحة لأن تقوم الأونروا بالإصلاح وتحديد طرق مبتكرة للحفاظ على تقديم الخدمات للاجئين. تدعم المفوضيتان الأونروا في المضي قدماً بهذه الإصلاحات العميقة المطلوبة ولذلك تم تخصيص 2 مليون يورو (من أصل 92 مليون يورو مساهمة اليوم) لتنفيذ إجراء تجريبي لتحسين كفاءة وجودة إدارة النفايات الصلبة في وحول مخيم واحد للاجئين في الضفة الغربية، بهدف تطوير التآزر والتكامل مع جهود السلطة الفلسطينية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير