طلاب قرية الديرات يناشدون عبر وطن بضرورة توفير مدرسة ثانوية لهم

30.09.2021 04:17 PM

الخليل- وطن- شيرين حريزات:

قرية الديرات جنوب مدينة الخليل، تعاني من ضعف الخدمات الأساسية، بالاضافة إلى اعتداءات المستوطنين المتكررة.

ومن أبرز المشاكل التي تعاني منها قرية الديرات هو عدم وجود مدارس كافية تخدم طلاب المنطقة، حيث تحتوي القرية على مدرستين اعدادية وأساسية، وتفتقر لوجود مدرسة ثانوية، مما يدفع الطلاب للخروج خارج القرية لتلقي تعليمهم الثانوي، ورحلتهم لاكمال تعليمهم محفوفة بالمخاطر والمشقة، فالطلاب يقطعون مسافات طويلة تصل إلى 3 كم مشيا على الاقدام  للوصول إلى أقرب مدرسة ثانوية، وذلك بسبب عدم توفر مواصلات في القرية.

وحول ذلك يقول المواطن محمود العدور وهو المتحدث باسم أولياء الأمور في المنطقة بانهم يواجهون مشكلة عند وصول أبنائهم إلى المرحلة الثانوية، فعدم وجود مدرسة ثانوية في القرية أدى الى تسرب عدد كبير من الطلاب الذين لم يتمكنوا من الخروج خارج القرية.

ويضيف العدور: "اعداد قليلة تمكنت من الخروج للمدارس الثانوية وإكمال تعليمهم، ولكنهم يواجهون صعوبة كبيرة في الوصول وخصيصاً الطالبات، فالطريق الذي يسلكوه طريقاً ترابياً يملؤه الكلاب الضالة، إضافة إلى الطريق الالتفافي الذي يسلكه المستوطنين مما يجعل الخطر مضاعفا على الطلاب".

الطالبة أسيل العدور تقول: "أنا بالصف الأول ثانوي انتقلت من مدرسة الديرات الاساسية الى مدرسة خلة المي الثانوية، وبتواجهنا كثير مشاكل زي بعد المسافة والخط الالتفافي الي بنتقل منه يهود وعرب، وهو خطر جدا علينا خصوصا في فترة الصباح، واحنا بناشد من خلالكم انه يكون في مدرسة بالديرات".

هناك بعض الحالات الخاصة داخل القرية التي تواجه مشكلة في الوصول للمدارس، فكيف يمكن ان تصل الى مدارس خارج القرية، منهم الطالبة فاطمة حماد التي تعاني من مشكلة صحية ادت بها إلى تركيب طرف اصطناعي بالقدم اليسرى ،تتحدث فاطمه عن معاناتها قائلة "انا بعاني من مشكلة صحية بالقدم ،بصعوبة بصل للمدرسة الديرات وبمساعدة الاساتذه فما بالك لو بدي اطلع خارج القرية مع عدم وجود مواصلات ،اكيد رح يكون الموضوع مستحيل ،وانا حابة كمل تعليم لهيك بطالب انه يكون في أول ثانوي وتوجيهي بالديرات."


من جهتها تحاول وزارة التربية والتعليم وبالتعاون مع بلدية خلة المي على حل مشكلة الطلاب في منطقة الديرات وقال الاستاذ صلاح أبو حسان مدير مدرسة الديرات المختلطة عن خطة التربية قأئلا: "نحن في مديرية التربية والتعليم نسعى دائما لتعزيز صمود الاهالي في هذه المناطق المهددة من خلال العمل على تطوير مدارس التحدي والصمود"، ويضيف: "مدرسة الديرات الأساسية هي من الصف الخامس للعاشر، وخطتنا للسنة القادمة هي ايجاد صف أول ثانوي في هذه المدرسة بعد أن رأينا معاناة طلابنا في المنطقة".

وهذا ما أكد عليه  المدير التنفيذي لبلدية خلة المي محمد العدرة قائلا: "في الديرات يوجد مدرستين، مدرسة صفد الاساسية، ومدرسة الديرات، ونعمل على بناء وتوسيع مدرسة صفد للتستوعب عددا أكبر من الطلاب، وايجاد صفوف أول ثانوي فيها هذا العام، والعام الذي يليه يكون فيها ثانوية عامة، وبهذا لا يحتاج الطلاب للخروج خارج القرية".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير