تجنباً لحوادث الحرائق.. شاب من غزة دفعته هوايته إلى ابتكار يتنبأ بتسرب الغاز

23.09.2021 12:20 PM

غزة- وطن -احمد الشنباري:

ساعات طويلة يُقضيها الشاب محمد ابو ربيع في غرفته، فمكتبهِ الدراسي لم يعد صالحاً للدراسة بعد أن حوله إلى ورشةٍ صغيرة، بل إن موهبته منذ الصغر ساعدته في دراسةِ تخصص هندسة إلكترونيات.

وفي أروقةِ غرفته الصغيرة يُجري محمد تجاربه الإلكترونية بعد أن تمكنَ من توفير ما يلزمه من معدات وأدوات، لينجح في إبتكارٍ يساعد في التنبؤ بتسريب الغاز المنزلي الذي قد يسبب كوارث وحرائق، وذلك من خلال أوامر تُساهم في الحد من حدوث الكارثة.

وحول فكرة الابتكار الجديد يقول محمد الذي يسكنً في مدينة بيت لاهيا: "هذا الجهاز يساعد في منع حدوث الحرائق والكوارث بسبب تسريب الغاز في المنازل، خاصة بعد أن مررنا بالكثير من الحوادث التي أودت بحياة المواطنين، مثل حادثة حريق النصيرات،  وآخرها كانت حادثة وفاة عائلة الطبيب الفلسطيني في أوروبا بعد أن تسرب الغاز داخل المنزل".

ويضيف محمد ابو ربيع (22) عاماً: "في حال تسرب الغاز يقوم هذا الجهاز بعدة أوامر وقائية كالإنذار الصوتي، وتشغيل الشفاط، وفتح الابواب المغلقة، وإغلاق أنبوبة الغاز، بالإضافة إلى الاتصال على الهاتف حال كان الشخص خارج المنزل".

وأوضح محمد أن عمله في الإلكترونيات كانت عبارة عن هواية رافقته منذ كان طفلاً، حتى استثمر هوايته من خلال دراسته هندسة إلكترونيات، محاولاً العمل على ما يواجه المجتمع من مشكلات بطريقة إلكترونية ، مضيفاً: منذ طفولتي وأنا احب الإطلاع على الالكترونيات، حتى تمكنت من إبتكار ما نواجهه من مشكلات كجهاز الغاز، والبيت الذكي الذي يتحكم في الأجهزة الكهربائية من خلال الهاتف".

ويرى محمد ان انقطاع القطع الإلكترونية في قطاع غزة، وعدم توفر الدعم اللازم أبرز الصعوبات التي تواجهه في تطوير ما توصل إليه من ابتكارات، مطالباً الجهات المختصة بضرورة دعم وتبني فكرته في جهاز تسرب الغاز،  لا سيما بأن ابتكاره  يمنع حدوث كوراث وحرائق تودي بحياة المواطنين، ليقول: هذه الفكرة قابلة للتطوير من خلال دعمها وتبنيها لتصبح في كل بيت".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير