إدارة بايدن توقف بعض المساعدات العسكرية لمصر بسبب ملفها الحقوقي

21.09.2021 08:42 AM

وطن: قررت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، وقف بعض المساعدات العسكرية عن مصر بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان، وفقا لتقارير أمس الاثنين.

من 1.3 مليار دولار من المساعدات العسكرية الأمريكية التي تُمنح للقاهرة كل عام، هناك 300 مليون دولار مشروطة باستيفاء مصر لبعض معايير حقوق الإنسان، على الرغم من أن الإدارات عادة ما تصدر تنازلا للسماح بتحويل هذه المساعدة.

أفادت صحيفة "بوليتيكو" أن وزير الخارجية الأمريكي، أنطوني بلينكين، يخطط لإصدار تنازل عن 170 مليون دولار من المساعدات، مع تجميد 130 مليون دولار المتبقية ما لم تفي مصر بمعايير حقوق الإنسان.

صرح مسؤولون لم يُكشف عن أسمائهم لصحيفة "واشنطن بوست" بأن هذه الشروط تشمل إنهاء ملاحقات حقوق ومنظمات المجتمع المدني، فضلا عن إسقاط التهم الموجهة إلى 16 شخصا أثارت الولايات المتحدة قضاياهم مع مصر.

"إذا أكملوا معايير حقوق الإنسان التي وضعناها للمصريين، فإنهم سيحصلون أيضا على 130 مليون دولار"، نُقل عن مسؤول أمريكي.

جاءت التقارير في نفس اليوم الذي استضاف فيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رئيس وزراء الاحتلال، نفتالي بينيت، لإجراء محادثات في شرم الشيخ، وهي المرة الأولى منذ عقد من الزمان يلتقي رئيس وزراء الاحتلال علنًا في مصر بزعيم البلاد.

في وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" العبرية أن المسؤولين "الإسرائيليين" حذروا نظرائهم في إدارة بايدن من الإفراط في انتقاد الحكومتين المصرية والسعودية، بسبب مخاوفهم من أن مثل هذه الانتقادات قد تدفعهم إلى طلب الدعم من دول مثل إيران والصين وروسيا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير