نحو التمكين الاقتصادي.. سيدات من الخليل يطلقن مشروعاً لتصنيع الألبان والأجبان

20.09.2021 03:46 PM

الخليل- وطن- أحمد الرجبي:

على الجنوب من مدينة الخليل تقع مسافر يطا، التي تضم 22 تجمعا فلسطينيا يسكنهم ما يقارب الـ 3000 نسمة، علي مساحة تفوق 40 ألف دونم، تتعرض منطقة المسافر للعديد من الانتهاكات الاسرائيلية سواء من مصادرة واعتقال وتخريب للأملاك ولا سيما الاستيطان، فيقام على أراضي مسافر يطا اكثر من 12 مستوطنة.

تجمع التوانة هو أحد هذه التجمعات، ويعرف ببوابة مسافر يطا والعمود الفقري للعديد من الخرب التابعة له، ويعيش أهل هذا التجمع البالغ عددهم قرابة 340 فلسطيني على تربية المواشي والزراعة، وإنتاج الاغذية من هذه الموارد، وخاصة منتجات الألبان بسبب وفرة الحليب، فالثروة الحيوانية في المنطقة تقدر بـ 16 ألف رأس من الماشية.

يعاني أهل القرية من مشكلة بيع مشتقات الحليب للسوق المحلي، مما ألهم نساء التجمع على اطلاق مبادرة لإنشاء مشروع يقوم على تصنيع مشتقات الحليب بشكل صحي وسليم، وعرضه في السوق بمنتجات تحمل اسم المنطقة.

فاطمة الهريني أحد العاملات بالمشروع تقول أنهم يقومون باستلام الحليب وتسجيله ومن ثم فحصه، وبعدها يقومون بغليه واستخراج الزبدة منه وتحويله إلى أجبان وألبان و لبن الجميد.

وتضيف الهريني أن المشروع أعطى خصوصية لنساء المنطقة، واستقلال اقتصادي، وتتمنى أن تصل منتجاتهم الى مناطق أخرى وبيعها هناك.

وحول المشروع يقول محمد رباعية رئيس مجلس قروي توانة: المشروع يعتبر من أهم المشاريع التنموية في المنطقة لأن مقوماته قائمة على بيئة وطبيعة المنطقة، فنساء توانة عملن على أساس ترتيب كامل لمنظومة تصنيع الحليب، بداية من فحص الحليب ومن ثم تصنيعه بجودة عالية وضمن المواصفات الفلسطينية وعرضها في السوق المحلي والاستهلاكي.

ويضيف رباعية أن هذا المشروع عمل على إنشاء ترابط بين المزارعين مع الشركة، وأن المشروع حمل العبء المنزلي عن المزارعين من خلال بيع الحليب الذي ينتجونه إلى الشركة بسعر مناسب ومعقول.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير