مبصرٌ أكثر من أبيه

17.09.2021 11:12 PM

كتب: إبراهيم يوسف

انتهى من معاينة المريض في محل إقامته، وكان يتأهب للمغادرة عندما استوقفته ابنة الرجل على الباب وهي تناوله غلافا، فهم الطبيب أنه يحتوي مالاً كبدل عن معاينة المريض في المنزل.

لكنه تبسّم للفتاة واعتذر عن قبول المال، لأن المريض صديق أبيه تعرف إليه في رحلته الأخيرة للبلاد. ولو قَبِلَ البدل..؟ سيعتب عليه ويؤاخذه أبوه على قبوله المال.. هكذا قال الطبيب للفتاة.

لكن الفتاة وقفت أمامه بإصرار، وسدّت عليه الباب وهي تنادي أباها بصوت مرتفع، لتخبره أن الطبيب يعتذر عن قبول المال، وهكذا طلب الرجل إلى ابنته أن تأتيه بأول قلم حبر تلقاه هدية ميلاده، عندما كان يعمل مهندسا في مصنع للصلب في بريشا، أكبر مدن الإقليم منذ ستة عقود.

أتتِ الفتاة بالقلم الذي أشار إليه أبوها، وهو يعرف أن الطبيب من هواة جمع الأقلام. هذه المرة لم يبدِ الطبيب اعتراضا، فقبل القلم وشكر الفتاة وأباها باسما، ثم رفع يده تحية لها وانصرف.

القلم ألماني الهوية ويعود تاريخ صنعه إلى العام 1923، بعد الحرب العالمية الأولى بخمس سنوات؛ كان من نصيبي.. تلقيته هدية غالية من ابني وهو يزورنا في فرصة رأس السنة.

حافظتُ على القلم وكنت أعتزُّ بحمله، لأن بحوزتي قلم حبر عجوز يناهز عمره مئة سنة خلت، حتى أتى من يزورني في مقر عملي في شركة طيران الشرق الأوسط، زميل وصديق عزيز على قلبي هو خازم خازم، وهذا اسمه واسم عائلته؛ (خازم)2. حيث كنا نعمل معا في نفس الدائرة.

أتى يزورني ويحمل معه رسالة في الفلسفة، كان قد أعدّها في نهاية المرحلة الجامعية.  وحينما قرأتُها لاحقا بناءً على رغبته؟ لم أفهم كثيرا من مضمونها إلا أنني صححت ما صادفني من أخطاء لغوية، وشكرني خازم يومئذ على القراءة والتصحيح، وهذا ما كان يريده مني ليس أكثر.

لكنه قبل أن يغادرني؟ أراد أن يلفتني إلى بعض مضمون الرسالة، فأمسك قلمه "البيك" ليدون ملاحظاته، ووجده ناشفا من الحبر، مما استوجبني أن أعيره قلمي ليؤشر إلى الصفحات التي أرادني أن أهتم بقراءتها. وعندما انتهى وقبل أن يغادرني أو يعيد لي القلم؟ أبدى دهشته بنعومة ريشته الذهبية كأنها صنعت بالأمس، تكتب بسهولة بالغة وتتحرك على الورق بمرونة الحرير. 

وهكذا تمنيت عليه بل رجوته من أعماق قلبي بصدق لا لبس فيه، أن يحتفظ بالقلم لنفسه. لكنه رفض بردٍ قاطع وهو لا يعرف أن القلم هدية من ابني، ويجهل عمره وتاريخ صنعه وما يحيط بأمره. أعاد إليّ القلم من يده إلى جيبي مباشرة، ثم شكرني وصافحني وغادر إلى مقر عمله.

وفي فرصة الأسبوع؛ دعاني الواجب أن أشارك بتشييع راحل في بلدة زميل من نفس الدائرة. كنا قد انتهينا من واجب العزاء ونحن نتجمع في باحة المسجد، تمهيدا للعودة كلٌ من حيث أتى.

عندما دنا مني أحد المشاركين بالمأتم من أطراف العائلة. رجل متقاعد وكان يعمل في إحدى دوائر الدولة، تلك التي اشتهرت بالرشاوى الدسمة، ويمكن للعاملين فيها أن يبنوا دارات وقصورا. هذه المرة ليس في *إسبانيا بل في لبنان، الذي تداعى إلى سقوط مريع بسبب الفساد.

هكذا ناولته قلمي ليدون ملاحظة أو رقم هاتف في مفكرته، وكانت الهواتف المحمولة يومئذ في بداياتها الأولى. أنهى تدوين الملاحظة وقبل أن يعيد لي القلم أبدى هو الآخر دهشته بنعومة خطه. وكان من البديهي أن أرد على إعجابه بالقول: "مْقَدَّمْ".. يمكنك الاحتفاظ به يا صاحبي.

بفعل الخفة في التعاطي والحياء غير المبرر، والأمراض الاجتماعية كالوضاعة والوصولية، وحرج يستبد بأقوالنا وأفعالنا. هكذا تورطت في ردي دون أن ألفته أن القلم هديتي من ولدي.

مهما يكن قراري صوابا أو خطأ، فقد سبق السيف العذل، وأسقط الأمر من يدي وهو يسألني أحقا ما تقول؟ تأخرت بالرد قليلا  حتى تغلبت على نفسي، وحسمت أمري بعدم التراجع. فأكدت للرجل وأنا أبتسم له أنني أعني فعلا ما أقول، ولست نادما أو متراجعا عن كلامي يا صاحبي.

والرجل لم يُكَذِّب خبرا فدسّ القلم بلهفة هذه المرة في جيبه لا في جيبي، ليس كما فعل خازم خازم الصديق المدرك المترفع الفطين، الذي كان يستحق بعد العشرة الطويلة الطيبة بيننا، قلما يقارب تاريخ صنعه مئة سنة خلت. صديق كريم لا تضيع به أثمن الأشياء؛ ولا قلبي يضيع معه.

ابني الذي أهداني القلم وضاع مني بشطارةٍ رخيصة، وحياء ناتج عن تربية خاطئة للكرم وسوء تقدير؟ اصطحب أخاه الأصغر إلى السوق وعمره لا يتجاوز يومئذ أكثر من تسع سنوات، فاشترى له حلية مدهشة من الفضة، واسمه الثلاثي محفور عليها. راح يحرك معصمه ويتأملها غير مصدق. لم تكن الدنيا تتسع لسعادته بالحلية، التي كان يحلم بها منذ نما إدراكه بإحساس الفرح.

وأتى يزورنا بعد أيام صديقٌ وزوجته. كنا نحتسي القهوة معا ونتبادل الحديث، وحسام صاحب الحلية يجلس مقابل الضيف وزوجته، وهو يقلب معصمه ذات اليمين واليسار متباهيا بالسوار في معصمه، الأمر الذي استرعى انتباه الضيف حين توجه إليه قائلا: أتصدقني لو قلت لك إنني في حياتي كلها، لم أرَ أجمل من الحلية في معصمك؟ لكن حسام لم يُجبْ ولزم الصمت المطبق.

عندما تدخلت زوجة الرجل تقول له: من لطيف الإجابة يا حبيبي أن تقول للحاج: "مْقَدَّمَة". لكن حسام سارع بالرد على السيدة بعفوية الأطفال قائلاً: وماذا سأفعل لو صدَّقني الحاج وأخذها مني؟! حسام مبصرٌ أكثر من أبيه، عندما تكون البلادة في حسن الظن، وسوء الظن من الفطنة.


إشارة للمثل الفرنسي القائل:   Bâtir des châteaux en Espagne عندما يكون الإصلاح  مستحيلا.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير