هيئة الأسرى تؤكد أن إضراب الأسرى ما زال قائما، ونادي الأسير يصدر توضيحا بشأن تعليق الإضراب

15.09.2021 12:16 PM

 

وطن: عقب تصريح نادي الأسير لوطن، وإصداره بيانا بشأن تعليق الحركة الأسيرة إضرابها عن الطعام في كافة السجون والمقرر يوم الجمعة القادم، عقب رضوخ إدارة السجون لمطالبها، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن قادة الحركة الأسيرة في السجون والمعتقلات، أبلغوها بعدم التوصل لاتفاق نهائي بينهم وبين إدارة واستخبارات السجون، وأنه بعد ساعتين من الآن سيكون هناك موقف موحد للحركة الأسيرة حول الاستمرار في البرنامج التصعيدي أو وقفه، وذلك مرهون بالجواب النهائي من قبل الإدارة.

وأوضحت الهيئة في بيان لها، أن قادة الحركة الأسيرة أكدوا أن نوع من الهدوء والاستقرار عاد الى السجون والمعتقلات، وأنه تم إعادة نسبة كبيرة من حقوق الأسرى التي تم سحبها بعد عملية الهروب نحو الحرية، ولكن لم يتم التوصل الى اتفاق نهائي يكفل عودة الحياة اليومية للأسرى الى ما كانت عليه قبل الخامس من الشهر الحالي.

وأشارت الهيئة إلى أن الحركة الأسيرة موحدة اليوم في هذه المعركة، وأن التراجع عن البرنامج التصعيدي يكون بعودة حقوق الأسرى بالكامل وعلى رأسها عودة أسرى حركة الجهاد الإسلامي الى وضعهم الطبيعي، ولن يتم القبول بالمساس أو التفرد بهم.

ودعت الهيئة المؤسسات العاملة في هذا المجال والمهتمين بتوخي الدقة وعدم التسرع في نقل المعلومات، لأن هذه القضية قضية وطنية وذات علاقة بالكل الفلسطيني، وواجبنا أن نكون سندا للحركة الأسيرة وحراساً لوحدتها.

من جانبه، أصدر نادي الأسير توضيحا، قال فيه "بعد ورود معلومات وصلتنا تباعا من مختلف المعتقلات ومن قيادة الحركة الأسيرة، وبشكل متناغم ودقيق أصدرنا بيان يمثل التوجه العام للحركة الأسيرة ومن مختلف الفصائل والقوى، أصدرنا بيان عن قرار تعليق الإضراب ولكون الحركة الأسيرة لم تبلغ الإدارة مجتمعة بقرار التعليق وبشكل رسمي، فإننا ومن باب الحرص والمصداقية نصدر هذا التوضيح بانتظار صدور بيان رسمي من الحركة الأسيرة خلال الساعات القادمة".

وكان رئيس نادي الاسير قدورة فارس، قد صرّح لوطن، صباح اليوم، قائلا إن الأسرى في السجون علّقوا خطوة إضرابهم عن الطعام التي كانت مقررة بعد غد الجمعة، بعد استجابة إدارة سجون الاحتلال لغالبية مطالبهم بإعادة الأمور لما كانت عليه قبل عملية نفق الحرية في جلبوع.. للمزيد اضغط هنا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير