تقرير إسرائيلي: سجان شاهد التلفاز ولم ينتبه لكاميرات رصدت خروج الأسرى من فتحة النفق

13.09.2021 02:46 PM

وطن: قال مسؤول كبير في جهاز إنفاذ القانون الإسرائيلي اليوم، الإثنين، إن أحد السجانين في سجن الجلبوع تواجد في مركز القيادة والسيطرة خلال الليل، وكان يفترض به أن يشاهد على الشاشات في غرفة المراقبة والتأكد من أي كل شيء يجري بشكل سليم، وكان يشاهد التلفاز ولم ينتبه لتوثيق انتزاع الأسرى الستة حريتهم ورصدتهم الكاميرات، كما لم ينتبه للإنذار الذي تم تشغيله، حسبما نقل عنه موقع "واللا" الإلكتروني.

وأضاف "واللا" أنه عندما خرج الأسرى من فتحة النفق، خارج جدران السجن، بدأت كلاب الحراسة تنبح. ويوجد لدى مصلحة السجون تقنية ترسل إلى مركز القيادة والسيطرة إنذارا عندما تنبح كلاب الحراسة.

وتابع أنه عندما يتم تشغيل الإنذار، تتركز كاميرات المراقبة في السجن على المنطقة التي ينبح الكلاب فيها وتوثق ما يحدث، "لكن يبدو أن السجان الذي جلس في تلك الليلة في مركز القيادة والسيطرة كان منشغلا بمشاهدة التلفاز، ولم يلحظ تشغيل الإنذار".

وحسب "واللا"، فإن كاميرات المراقبة صوّرت الأسرى لدى خروجهم من فتحة النفق، والأسير زكريا الزبيدي كان بين أوائل الخارجين منها، وفيما أحد الأسرى واجه صعوبة بالخروج من فتحة النفق الضيقة، وشوهد الاسرى وهم يسحبونه ويساعدونه على الخروج.

وتوقف الأسرى الستة قرب فتحة النفق لمدة عشر دقائق، وبعد ذلك اتجهوا نحو حقل زراعي بجوار السجن. وصادرت قوات الشرطة كاميرات المراقبة لاستخدامها في إطار التحقيق الجاري حول تحرير الأسرى أنفسهم.

وأضاف "واللا" أنه قبل عدة ايام من انتزاع الأسرى حريتهم شكا أسرى آخرون أمام السجانين من وجود رمل في عيونهم. وتبين وجود رمل في حاويات النفايات الخضراء داخل السجن، وأن عامل نظافة أبلغ عددا من السجانين بالأمر، وأن السجانين قالوا له "كل شيء حسن، دعنا نعمل".

(عرب 48)

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير