الناصرة: محكمة الاحتلال تنظر في تمديد اعتقال أسرى نفق الحرية

11.09.2021 11:02 PM

وطن: تنظر ما تسمى بمحكمة صلح الاحتلال، في مدينة الناصرة، في هذه الأثناء، في تمديد اعتقال الأسرى الأربعة من سجن "الجلبوع"، بعد إعادة اعتقالهم من قبل الاحتلال.

وتزامنا مع جلسة المحكمة، تظاهر العشرات من النشطاء والمتضامنين قبالة مبنى المحكمة دعما للأسرى وأطلقوا هتافات منددة بإعادة اعتقالهم وأخرى مطالبة بالحرية.

وحسب المعلومات الواردة، فإن شرطة الاحتلال فرقوا احتجاج المتضامنين مع الأسرى بواسطة قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

واعتقلت قوات الاحتلال، الأسيرين زكريا الزبيدي (45 عاما) ومحمد قاسم عارضة (39 عاما) في قرية أم الغنم بالقرب من جبل الطور، فجر اليوم، وذلك بعد ساعات من اعتقال الأسيرين محمود عبد الله عارضة (46 عاما) ويعقوب محمد قادري (49 عاما) في أطراف مدينة الناصرة.

ورفضت سلطات الاحتلال السماح للمحامين بلقاء أسرى عملية "الجلبوع"، وواصلت اعتقالهم في أقبية مخابراتها في الجلمة.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم، إن "طاقمها القانوني يبذل جهودا حثيثة وكبرى لمتابعة مصير الأسرى الأربعة الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم، ومعرفة ظروفهم الاعتقالية، وأماكن احتجازهم".

وأوضح المحامي الموكل بالدفاع عن الأسرى الأربعة، خالد محاجنة، من الطاقم القانوني لهيئة شؤون الأسرى، في حديث سابق لـ"عرب 48"، أن "المخابرات تخفي كل المعلومات حول الأسرى الذين تم اعتقالهم، فيما تفرض المحكمة حتى هذه اللحظات أمر منع التقاء الأسرى الأربعة بطواقم الدفاع عنهم".

وحذرت هيئة شؤون الأسرى، في بيان، "من مغبة أن تقوم سلطات الاحتلال بالتنكيل وتعذيب الأسرى الذين أعادت اعتقالهم، ومن تعمد عدم السماح للمحامين بالاطلاع على أماكن احتجازهم".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير