عائلة حمران تحافظ على إنتاج "رب الخروب" كتراث فلسطيني ومنتج صحي

06.09.2021 05:11 PM

جنين- وطن- محمد عتيق:

منذ عقود ومن جيل الى جيل، لا زالت عائلة حمران في قرية الهاشمية قضاء مدينة جنين، تواظب على صنع رب الخروب في بيتها، ومن إنتاج مزرعتها، محافظين عليها كتراث فلسطيني، وإنتاج صحي يضاهي منتجات الأسواق المصنعة.

والخروب شجرة مثمرة ودائمة الخضرة تسعى عائلة حمران للحفاظ عليها من خلال الاستمرار في زراعتها، وانتاج رب الخروب بالطريقة التقليدية التي تلاشت، ودثرتها المصانع التي باتت تنتج الخروب المصنع.

تقول أسماء حمران والتي تساعد أهلها في صناعة رب الخروب منذ الصغر: "هو يوم ننتظروه جميعا لتجتمع العائلة على طبخ الخروب وصناعة الرب، رغم المشقة والتعب في انتاجه صناعته وتسويقه إلا أن موسم انتاج رب الخروب من المواسم الجميلة.

وتروي أسماء لوطن أن صناعة رب الخروب الطبيعي، ورثناه من اجدادنا ومستمرين في صناعته، بمنتج طبيعي صحي، فلازال يستعمل هذا المنتج، لعدة امراض، مثل التهاب الحلق، والحرارة داخل الفم والحلق، والام البطن، كما يتم استخدامه في صناعة الحلويات، مثل الخبيصة".

وحول مراحل انتاج رب الخروب تضيف أسماء: في البداية نقوم بقطف الثمار عن شجرة الخروب ثم نجففه فوق سطح المنزل لعدة أيام، بعد ذلك نقوم بطحن الخروب إلى قطع صغيرة، ثم نقوم بفرك الخروب المجروش، ونقعه بالماء، وتصفيته ومن ثم وضعه على النار لمدة 12 ساعة". حيث تستغرق كل طنجرة من 10 الى 12 ساعة وهي تحت نار الحطب حتى يتم استخراج رب الخروب.

ورغم ذلك تواجه عائلة حمران عدة عقبات في صناعة رب الخروب على الطريقة التقليدية، أهمها منافسة الخروب المصنع للخروب الذي تنتنجه العائلة، مقارنة مع حجم الإنتاج، وصعوبة تسويقه لارتفاع ثمنه مقارنة بالخروب المصنع، وعدم قدرة العائلة على تصدير منتجها إلى الخارج.

وتعقيبا على ذلك يقول علي حمران: الجهد المبذول في انتاج رب الخروب أعلى من الجهد المبذول لانتاج عصير الخروب، فكل 80 لتر من عصير الخروب، تنتج 15 لتر من رب الخروب، بالإضافة إلى إغراق السوق بالخروب المصنع بالمواد الحافظة بسعر منافس، وصعوبة التصدير للخارج".

ويضيف حمران: موجات الحر التي ضربت البلاد قبل شهر أثرت على كل شيء يزرع، وكان الخروب متضررا من ذلك حيث تراجع انتاج الخروب هذا العام الى 10% من انتاج كل عام.

وتطمح العائلة في الاستمرار بانتاج رب الخروب وتوريث هذه المهنة إلى أبنائهم مهما كانت العقبات.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير