قرار سحب المخطط الهيكلي بيد بلدية البيرة وان لم تستجب فعلى وزارة الحكم المحلي أن تتدخل

01.09.2021 09:26 PM

 كتب *جاد كنعان الطويل    : يحتدم النقاش منذ عدة أسابيع مجتمعيا وعبر منصات التواصل الاجتماعي، وتتصاعد لغة الحوار بين مواطني سكان وأهالي مدينة البيرة و مغتربيها من جهة، وبين أعضاء مجلس بلدي مدينة البيرة من جانب اخر، وقد وصلت لغة الخطاب ومضمونه الى حد الاتهام بالتقصير والمخالفات القانونية والإجرائية وعدم قول الحقيقة، في ظل تداول المواطنين مهتمين بشؤون المدينة، ومهنيين متخصصين في قضايا الهندسة والتخطيط، وقانونيين وأصحاب عقارات وأملاك الى وجود أخطاء إجرائية وقانونية واضحة في منهجية الإعداد والتنفيذ.  

 ويتزايد في نفس الوقت الاجتماعات والاحتجاجات في المدينة والمهجر حول آثار هذا المخطط الهيكلي المقترح غير العادل بحق المدينة ومواطنيها للعقدين القادمين، مطالبين بلدية البيرة بسحب المخطط الهيكلي المقترح وإعادة دراسته وإعداده حسب الإجراءات المتبعة. 

ومع أن اللجنة الإقليمية للتخطيط والتنظيم في مديرية رام الله والبيرة في جلستها الأسبوعية نهاية شهر آب الماضي رقم (15/2021) برئاسة المهندسة ليالي مقدادي مدير عام مديرية الحكم المحلي في محافظة رام الله والبيرة، أخذت اللجنة قرار بخصوص مخطط هيكلي البيرة حيث تم رفعه لمجلس التنظيم الأعلى مع التوصية بإعادة إيداعه للاعتراضات وتمديد فترة الاعتراضات لمدة شهر.

 الا ان الاحتجاجات المجتمعية لا تزال مستمرة وتتصاعد وهذا ما عبر عنه المتواجدون في الوقف الاحتجاجية مساء يوم الاربعاء 1-ايلول -2021 امام دار بلدية البيرة ، وكان لسان حالهم  يجمع على رسالة واضحة للمجلس البلدي ووزارة الحكم المحلي، وهذا ما  انعكس وأوضح ولخصه جرير طريش احد اهالي مدينة البيرة والناشط في هذا التحرك المجتمعي في الوقفة الاحتجاجية  حين قال " بعد الوقفة الاحتجاجية هذه للأسبوع الرابع على التوالي لا يزال مواطني البيرة متمسكين بمطلبهم الأساسي وهو سحب المخطط الهيكلي وإعادته الى دار البلدية ليتم دراسته على أسس مهنية وقانونية ومشاركة مجتمعية، وإعلام ابنائنا المغتربين في الخارج لا سيما أن الكثير منهم وأقصد (بالمغتربين ) لاعلم  لهم  بماهية هذا المخطط وفحواه، إلا بعد الحراك والنشاط الجماهيري الذي  يعارض هذا المخطط الهيكلي الذي لا  يلبي حاجة مدينتنا الزاهرة، "بدأ إدراك خطورة هذا المخطط وقصوره بعد أن تواصل معي صديقي (أحمد . ش) قبل عدة أسابيع طالبا إرشاده والمساعدة في اشكاليه له مع بلدية البيرة، وعندها لم أكن على دراية بتفاصيل ما يحدث، ولاحقا اتضح لي ان القضية مرتبطة بالمخطط الهيكلي المقترح 2021 لمدينة البيرة. 

أحمد جمعة تحويشة عمره يسعى لشراء قطعة أرض في منطقة جبل الطويل بالقرب من دائرة الأرصاد الجوية خلف شارع سطح مرحبا، ومن اجل بناء بيت العمر له ولعائلته، وللتأكد من صلاحية الصفقة وصلاحية الارض للبناء قام أحمد قبل خمسة أشهر بعرض صفقة الشراء على بلدية البيرة، حيث تم إخباره من قبل موظفي ان الارض مناسبة ولا غبار على الصفقة، وعليه اتم صفقة الشراء بلا تردد، ليتفاجأ أحمد عند بدأ إجراءات التخطيط لبناء المنزل ان المهندس الذي اوكله بالأمر يخبره، ان قطعة أرضه تتأثر بالمقترح الجديد للمخطط الهيكلي  ويقتطع منها شارع بطريقة جائرة واصبحت الارض غير صالحة للبناء، بسبب خسارة ما يزيد عن مائتي متر من مساحة أقل من دونم لشارع بديل يقتطع وسط القطعة، عوضا عن شارع اصلي كان من المفروض أن يخدم قطعته والقطعة المجاورة،  الا ان الشارع الأصلي تم الاعتداء والبناء عليه قبل عشرين عام في مخالفة واضحة،  و الان لا تستطيع البلدية  هدم البناء المخالف  "حسب ما أكد له ولمهندسه موظف بلدية لاحقا "لأن هذه المخالفة حصلت من عشرين سنة.

  استمر الحديث واللقاء بيني وبين صديقي أحمد وفي إحدى المرات لفت نظري، انه ومهندسة حاولوا اللقاء مع الجهة المصممة للمخطط الهيكلي لنقاش الامر معهم، الا ان هواتف الشركة مغلقة وعند الذهاب لزيارة مكتبهم في عمارة سما في الماسيون أخبرونا ان الشركة أخلت الموقع في عمارة سما في الماسيون من فترة. 

الناشط المجتمعي المهندس خالد البطراوي والذي يطالب بسحب المشروع من اجل اعادة طرحه حسب الإجراءات والآليات الصحيحة المتبعة وفي أكثر من مداخلة وتصريح له صرح أن " الجهة التي قامت بالتصميم وهي "مجموعة دافنشي للعمارة والتخطيط" جهة كانت مسجلة ومصنفة لدى نقابة المهندسين حتى نهاية عام 2015 وبعد ذلك لم تقم بالتصنيف وعند تعليق المخطط على لوحة الاعلانات لم تكن هذه الجهة مصنفة لدى نقابة المهندسين ما يجعلها خالية الصفة وما يصدر عنها منعدما وباطلا مع الاحترام لكادرها وعدم الانتقاص من مكانته. 

 والمهندس خالد البطراوي في بوست له مؤخرا على منصات التواصل الاجتماعي يعقب " نقابة المهندسين تصادق على المخططات التنظيمية أو الهيكلية التي تعدها المكاتب المصنفة لدى النقابة والتي تكون مختومة بخاتم مهندس معماري (رئيس اختصاص المعماري في المكتب) مساح مرخص، وعليه، المخطط الهيكلي المحدث لمدينة البيرة والمعلن عنه ...يخلو من مصادقة نقابة المهندسين وذلك ينتهك نظام ممارسة المهنة.     

اما عضو مجلس بلدية البيرة المحامي جعفر عيسى الطويل و المعترض الوحيد على المخطط الهيكلي المقترح من بين أعضاء المجلس البلدي الخمسة عشر ومنذ بداية مداولات المشروع وطرح المخطط في دورة المجلس البلدي الحالية فقد صرح مؤخرا "لا يزال بعد المصرين و المتهالكين على تمرير المشروع الهيكلي يتشبثون بمواقفهم... يحاولون ذر الرماد في العيون وتسويق الأوهام في سوق الجمعة... لا يفرقون بين الاعتراض المنصوص عليه إجراءات حددها المشروع ليستوفي المشروع شروطه الشكلية التي تكسوه بالمشروعية.

وبين الاعتراض المجتمعي على مضمون وجوهر المشروع." ويضيف جعفر الطويل"ما بني على باطل فهو باطل ... ومن متطلبات التأهيل كي تخطط هيكليا لمدينة عريقة مركزية ان تكون قادر على تكريس الدور المجتمعي في ظل نظام ديمقراطي يعكسصورة الدولة المدنية... ويكرس مبدأ المشاركة المجتمعية كأساس للحكم الرشيد ومبادئ النزاهة والشفافية التي تحقق مبدأ العدل والمساواة واحترام الحقوق لا بازدراء المواطنين ومحاولة تقزيم لهم ووصفهم ببضع أنفار من المتضررين بشكل شخصي." 

مواطن من مدينة البيرة وناشط في التحرك المجتمعي لسحب المخطط الهيكلي المقترح لمدينة البيرة 2021  

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير