مها الحصيني.. بعد انقطاع 35 عاماً تعود لمقاعد الدراسة وتتفوق

14.08.2021 03:28 PM

غزة- وطن- أروى عاشور: حلمت أنها تجلس على مقاعد الدراسة عدة مرات، فعادت للتعليم بعد 35 عاما، لتوصل رسالة لكل العالم أن تحقيق الأحلام ليس بالمستحيل إنما يلزمه المثابرة والتصميم.

الحاجة مها الحصيني، "51" عام من قطاع غزة، تتفوق في الثانوية العامة وتحصل على معدل 91.9%، وسط فرحة عارمة بين الأهل والأبناء والأحفاد بهذا النجاح.

تقول الحصيني لوطن، إن لحظات توتر صعبة مرت أثناء انتظار صدور نتيجة الثانوية العامة، برفقة زوجها وعائلتها، حتى غمرتهم السعادة وتعالت الزغاريت.

تضيف الحصيني، أنه رغم الظروف الصعبة التي مرت خلال دراستها للثانوية من إصابتها بفيروس كورونا والحرب الأخيرة على قطاع غزة، إضافة إلى انقطاع التيار الكهرباء، لم يثنيها عن عزيمتها في إكمال حلمها في مواصلة تعليمها.

وتشير الحاجة إلى أن تشجيع زوجها وأبناءها إضافة إلى أحفادها الـ15، ساعدها بشكل كبير في المواصلة وعدم الاستسلام في لحظات الضعف وخوض امتحانات الثانوية العامة.

وتكمل "إن من أهم الأمور التي دفعتني لإكمال دراستها، حفظي لأجزاء من القرآن الكريم، وقدرتي على الحفظ جعلتني أجتهد جيدا في دراسة الثانوية العامة".
وتسرد الحصيني لوطن عدة مواقف طريفة مضت مع أحفادها خلال الدراسة، والذين بالرغم من صغر سنهم إلا أنهم كانوا من أكبر الداعمين لها، فدرست واجتهدت حتى تدخل الفرحة لقلوبهم.

وتدعو كل من فاتهم قطاع التعليم للعودة إلى مقاعد الدراسة والتعلم، معتبرة أن العلم ينور البصيرة ويوسع الآفاق ويزيد المعرفة، والتي يجب أن تكون عند كل انسان.
تحلم الحاجة الحصيني أن تكمل دراستها في الجامعة، لتدرس اللغة الإنجليزية، مضيفة أن التعليم لا يقتصر على عمر معين، ولا العمر سبب في عدم التعليم وإضافة المهارات الجديدة.ش

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير