عائلة الشاب حسن أبو زايد تطالب بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في مقتل ابنها

24.07.2021 07:41 PM

وطن: طالبت عائلة الشاب حسن أبو زايد الذي قتل الليلة الماضية، برصاص عناصر "حماة الثغور" شرق غزة، المؤسسات الحقوقية بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة ومحاسبة مطلقي النار على ابنها.

وقالت العائلة في تصريح صحفي، إن ابنها لم يرتكب أي مخالفة تؤدي إلى إطلاق النار عليه بشكل مباشر.

كما طالبت وسائل الإعلام بتسليط الضوء على الحدث وعدم الخضوع للضغوطات التي ستمارس عليهم من قبل حركة حماس.

وقد شُيع مساء اليوم، جثمان الشاب حسن أبو زايد الذي قتل، الليلة الماضية، برصاص عناصر لما يسمى "حماة الثغور" على حاجز أمني في المنطقة الحدودية لحي التفاح شرقي مدينة غزة.

وهتف المشيعون ضد حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة.

وقد عبّر مركز الميزان لحقوق الإنسان عن بالغ قلقه لمقتل المواطن أبو زايد. وطالب الجهات المختصة بفتح تحقيق في الحادث وفي مدى احترام محددات القانون، والعمل على اتخاذ كافة التدابير التي من شأنها ضمان عدم تكراره.

كما طالب المركز في بيان له، بمعاقبة من يثبت ارتكابهم لأي تجاوزات قد يفضي إليها التحقيق.

وكانت الداخلية في قطاع غزة أعلنت صباح اليوم، عن مقتل الشاب أبو زايد بعد اطلاق النار على مركبته  على الحاجز المسمى "حماة الثغور" في المنطقة الحدودية لحي التفاح شرقي مدينة غزة.

وقد قال إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية بغزة "في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة، دخلت مركبة مُسرعة باتجاه أحد حواجز قوات "حماة الثغور" في المنطقة الحدودية الشرقية لحي التفاح شرقي مدينة غزة، ولاحظ أفراد الحاجز حركة مريبة للمركبة، فأشاروا لسائقها بالتوقف، لكنه رفض واستمر بالسير بسرعة كبيرة. "

وأضاف البزم "تم إطلاق طلقتين اثنتين باتجاه المركبة لكنها لم تتوقف، ولاذت بالفرار وبعد ذلك تبين إصابة أحد الأشخاص بداخلها، والذي توفي فيما بعد متأثراً بجراحه بعد نقله لمستشفى الشفاء، فيما تم التحفظ على شخصين آخرين كانا داخل المركبة".

وذكر البزم أن الداخلية والأمن الوطني فتحت تحقيقاً فورياً في الحادث للوقوف على تفاصيله كافة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير