فريال أبو هيكل.. سبعينية في مواجهة الاستيطان في تل الرميدة

01.07.2021 12:19 PM

الخليل- وطن- أحمد الرجبي: إلى الغرب من الحرم الابراهيمي الشريف في مدينة الخليل، يقع تل الرميدة الاثري ويعتبر مركز أول تجمع بشري في المدينة في العصر البرونزي القديم، حيث سكنها العرب الكنعانيون كما عثر على بقايا جدار يبلغ ارتفاعه 10 أقدام وعرضه 20 قدما، ويعتبر هذا الجدار التحصين الأول للمدينة.

فريال أبو هيكل من سكان تل الرميدة في مدينة الخليل، تمتلك قطعتي أرض في الحي مستأجرتين منذ عام 1949 مما يسمى "حارس أملاك العدو" على زمن الحكم الأردني منذ سنوات، والاحتلال يحاول السيطرة على الأراضي التي تملكها فريال من خلال جلب المستوطنين رحلات إلى الأرض وزراعتها، كما امتنع الاحتلال أخذ إجار هذه الأرض منذ سنوات الثمانين وحتى عام 2000، فدفعت فريال الإجار دفعة واحدة عن 20 عام وتم تجديد العقد.

تقول ابو هيكل أنه عام 1980 اتجهت انظار الاحتلال الى التلال ومنهم تل ارميدة، فصادروا الأراضي وأقاموا المستوطنات عام 1984، الى الان إحداها باسم مستوطنة "رمات رشاي".

في عام 2003 امتنع الاحتلال مرة أخرى اخذ الايجار ليستغل عدم الدفع لمصادرة الارض، فأرسل سلطة الاثار من اجل اجراء الحفريات فيها.
تضيف ابو هيكل ان قوات الاحتلال عندما قررت عمل حفريات في تل الرميدة قامت بخلع الاشجار من جذورها، وأنهم على غير العادة بدأوا بعمليات الحفر في شهر يناير، أي في فصل الشتاء، ما يدل على أن الهدف ليس البحث عن الآثار أو الحضارات القديمة، وإنما للاستيلاء على الأراضي.

ابو هيكل تحفظ كل التفاصيل المتعلقة بالأراضي من أرقام القطع ومساحاتها وتواريخ الاعتداء وغيرها من التفاصيل وذلك لكي تدافع عما تملك وهي على دراية بكل صغيرة وكبيرة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير