لا بوادر لحل الأزمة الإنسانية بغزة.. فشل لقاء السنوار مع منسق الأمم المتحدة

21.06.2021 02:58 PM

وطن: أكد يحيى السنوار رئيس حركة حماس في قطاع غزة ظهر اليوم الاثنين، فشل لقاءه مع منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط "تور وينسلاند" ومغادرة الاخير لمكتب السنوار .

ووصف السنوار في اعقاب المباحثات من المنسق الاممي ان اللقاء سيئ جدا ، مبلغاً الوفد الاممي أنه غير مرحب به بهذه الطريقة من التعامل.

وقال "الاجتماع كان عميق،  ولا توجد أي بوادر لحل الازمة الانسانية في قطاع غزة والاحتلال المجرم لازال يماطل في حل الظروف الانسانية".

أوضح السنوار ان الاحتلال يحاول أن يبتزنا والأوضاع قد تتجه للهاوية ، مشيراً الى ان اجتماعاً سيعقد مع الفصائل الفلسطينية لتحديد الخطوات القادمة .

وأكمل: "الاحتلال يعاقب كل مواطن فلسطين في غزة في تيار الكهرباء الذي يصل للبيوت في لقمة العيش تدخل للفقراء؛ وواضح جدًا أنه يحتاج لموقف فيه ضغط من شعبنا ومقاومتنا".

وتابع: "واثقون أن شعبنا قادر على أن يفرض حقوقه وينتزعها من الاحتلال المجرم الذي لا يراعي أي شيء".

وأشار السنوار إلى أن عدد من أطفال غزة الذين عانوا خلال العدوان الأخير سلموا وفد الأمم المتحدة رسالة حول التقرير اللي أصدرته الأمم المتحدة مؤخرًا ولم يشمل دولة الاحتلال ضمن قائمة العار.

وأكد أن الاحتلال بعدوانه على غزة قتل 66 طفلًا من قطاع غزة بنيران جيش الاحتلال ورغم ذلك لم يتم تضمين اسمه ضمن قائمة العار، "هذا في حقيقة الأمر عار على الأمم المتحدة".

وذكر السنوار أنه وفد حماس ناقش خلال اللقاء القضايا المختلفة التي تسببت بالانفجار بفعل عدم التزام الاحتلال بالقانون الدولي وبقرارات الدولية وانتهاكاته الصاخبة وسياسات التمييز العنصري.

ولفت إلى انتهاكات الاحتلال في القدس ومحاولة تغيير الواقع والسيطرة على المسجد الأقصى والتقسيم زماني ومكاني وهدم المسجد وبناء هيكل مكانه، بالإضافة إلى عدوان الاحتلال على أهلنا في حي الشيخ جراح والبستان سلوان وبطن الهوا"

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير