"الموساد" يلمح الى مسؤوليته عن مهاجمة برنامج إيران النووي

11.06.2021 10:49 AM

وطن:  قدم رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي المنتهية ولايته يوسي كوهين أقرب اعتراف على مسؤولية "إسرائيل" عن الهجمات الأخيرة التي استهدفت برنامج إيران النووي واغتيال عالم نووي.

وحذّر يوسي كوهين، خلال برنامج التحقيق في القناة 12 العبرية، علماء آخرين في البرنامج النووي الإيراني بأنهم قد يصبحون أيضًا أهدافًا للاغتيال.

قال كوهين: "إذا كان العالِم على استعداد لتغيير مهنته ولن يؤذينا بعد الآن، فنحن نقدم لهم أحيانًا" مخرجًا.

ومن بين الهجمات الكبرى التي استهدفت إيران، تفجيران وقعا خلال العام الماضي في منشأة نطنز النووية الذي يضم أجهزة الطرد المركزي بتخصيب اليورانيوم .

وفي يوليو / تموز 2020، دمّر انفجار غامض مجموعة أجهزة الطرد المركزي المتطورة في نطنز، والتي ألقت إيران باللوم فيها على "إسرائيل"، ثم في أبريل من هذا العام، دمر انفجار آخر إحدى قاعات التخصيب تحت الأرض.

وأثناء مناقشة ملف نطنز، سأل المُحاور كوهين إلى أين سيأخذهم إذا كان بإمكانهم السفر إلى هناك، فقال "إلى القبو" حيث "كانت أجهزة الطرد المركزي تدور".

وأضاف "لا يبدو أنها كانت تبدو كما لو كانت".

وقدمت الصحفية التي اجرت الحوار مع كوهين وصفاً مفصلاً في تعليق صوتي لكيفية قيام "إسرائيل" بتهريب المتفجرات إلى قاعات نطنز تحت الأرض.

وقالت ديان: "يتضح أن الرجل المسؤول عن هذه التفجيرات حرص على تزويد الإيرانيين بالأساس الرخامي الذي توضع عليه أجهزة الطرد المركزي".

وأضافت "أثناء قيامهم بتثبيت هذا الأساس داخل منشأة نطنز، لم يكن لديهم أي فكرة أنه يحتوي بالفعل على كمية هائلة من المتفجرات".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير