شبكة المنظمات الأهلية: ما يجري في القدس يتطلب توسيع الحراك الشعبي وتوفير الحماية الدولية

09.05.2021 02:13 PM

وطن: طالبت شبكة المنظمات الاهلية بتوسيع الحراك الشعبي المساند للقدس رفضا لجريمة اخلاء حي الشيخ جراح تمهيدا لبناء حي استيطاني في المكان ضمن تغيير معالم المدينة، ومساعي تهويدها المتواصلة الامر الذي يتطلب الانطلاق مما يجري في القدس ليشمل المحافظات، والقرى، والبلدات في الضفة الغربية، وقطاع غزة، والداخل الفلسطيني، وجميع اماكن تواجد الشعب الفلسطيني.

والعمل على توفير حاضنة وطنية رسمية، وشعبية للحراك الجاري في القدس وهبة شبانها واهلها التي اعادت الاعتبار لخيارات الشعب الفلسطيني، وقدرته على المجابهة، والتحدي وتقديم كل الدعم اللازم للمدينة، ومدها بمقومات الصمود، تحديدا العائلات المهددة بالاخلاء القسري في الشيخ جراح، وسلوان، وتفعيل خطوات العمل الرسمي السياسي والدبلوماسي وتجنيد كل الطاقات المتاحة لدعم قضية القدس على كل المستويات. 

كما طالبت الشبكة بإطلاق أوسع حملات الدعم من المؤسسات، والاطر، والهيئات الاهلية، والخاصة، وبذل جهد أعلى باتجاه توفير امكانات الصمود للاهالي بما فيها البعد القانوني، وتوفير الخبرات القانونية من المؤسسات الحقوقية، والمحامين، وخبراء قانونيين لبناء تحالف دولي يشكل ائتلافا قانونيا واسعا للدفاع عن اهالي القدس امام محاولات وسعي الاحتلال لعزلها، واخضاعها لقوانينه .

واطلاق الحملات الاعلامية، وحملات المناصرة المحلية والدولية التي تكشف حقيقة ما يجري في المدينة، والاراضي الفلسطينية من انتهاكات صارخة للقانون الدولي، وتجنيد الحلفاء والمناصرين للنضال المشروع للشعب الفلسطيني في حملة دولية واسعة النطاق تمهد الطريق لاعادة بناء جبهة واسعة للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني .

وجددت الشبكة المطالبة بتوفير الحماية الدولية امام ما يجري من ممارسات، وعمليات القمع الوحشي، والاعتداءات اليومية التي اوقعت مئات الاصابات البالغة، وفقد العديد منهم أعينهم، فيما أطلقت قنابل الغاز السام داخل البيوت مروراً بحملات الاعتقال اليومية، والحبس المنزلي، والعقوبات الجماعية بمنع الحركة، والنقل، واداء الصلاة وكل الممارسات التي تصل لجريمة الحرب بموجب القانون الدولي،  والدولي الانساني، وعلى الامم المتحدة ان تتحمل مسؤوليتها تجاه ما يجري ووقفه قبل خروج الامور عن دائرة السيطرة وهو ما تتحمله المؤسسة الدولية.

وتوجهت الشبكة بالتحية لأهالي القدس، والشيخ جراح، وسلوان والمرابطات والمرابطين في باحات المسجد الاقصى المبارك، وداخل اسوار المدينة رغم كل اجراءات القمع، والتنكيل تجدد ايضا اعتزازها، ووقوفها بكل امكاناتها مع اهل القدس، ولجنة العمل الاهلي في القدس وهي احد اطر وهيئات الشبكة في المدينة تتواجد بشكل يومي، وفعلي منذ اليوم الاول ضمن واجبها في الدفاع عن البقاء، والوجود الفلسطيني في المدينة رفضا لمحاولات المحو، وطمس الهوية، والحضارة، كما تتوجه بالتحية لأهلنا في مناطق ال 48 الذين هبوا للدفاع عن عروبة القدس ودعم أهلها.

وأكدت الشبكة من جديد ان الكفاح العادل المشروع للشعب الفلسطيني، ودفاعه عن حقوقه الثابتة المكفولة بالقانون الدولي، ورفض كل محاولات القفز عن هذه الحقوق، وسياسات تكريس الامر الواقع ضمن مشروع الاستيطان الاستعماري الجاري تنفيذه يوميا في الضفة الغربية بما فيها القدس، وحصار قطاع غزة، واجراءات الفصل العنصري التي تمارسها دولة الاحتلال ايضا على الارض في تعميق لبناء نظام فصل عنصري يفوق ما جرى في فترة نظام الابرتهايد في جنوب افريقيا الذي انتهى تسعينات القرن الماضي .

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير