ريفلين سيكلف لبيد بتشكيل حكومة إلا إذا أوصت الموحدة على بينيت

04.05.2021 12:18 PM

وطن: تنتهي مهلة تكليف رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، لتشكيل حكومة جديدة عند منتصف الليلة المقبلة، من دون وجود احتمالات بأنه سينجح بتشكيلها. ويتوقع أن ينقل رئيس دولة الاحتلال، رؤوفين ريفلين، التفويض بتشكيل حكومة إلى رئيس حزب "ييش عتيد"، يائير لبيد، في "كتلة التغيير"، أو إجراء جولة مشاورات جديدة مع الأحزاب للحصول على توصياتها بمرشح يشكل الحكومة.

ويسعى نتنياهو إلى منع نقل التفويض إلى لبيد، من أجل إحباط تشكيل حكومة في "كتلة التغيير"، وذلك من خلال توصية أحزاب معسكر نتنياهو على منح التفويض بتشكيل حكومة إلى رئيس حزب "يمينا"، نفتالي بينيت، كي يشكل الأخير حكومة يمين بالتناوب على رئاسة مع نتنياهو.

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" عن رئيس الكنيست، ياريف ليفين، قوله خلال محادثة مغلقة مع أعضاء كنيست حريديين، اليوم، أن الليكود سيوصي على ما يبدو على بينيت لتكليفه بتشكيل حكومة. لكن مصادر في "يمينا" قالت اليوم، إن نتنياهو يسعى ويريد التوجه لانتخابات خامسة، رغم اقتراحه بتشكيل حكومة يتناوب مع بينيت على رئاستها.

إلا أن إذاعة جيش الاحتلال ذكرت اليوم، الثلاثاء، أنه في حزب الليكود باتوا يدركون أنه حتى لو أوصى معسكر نتنياهو كله، أي الليكود والحريديين والصهيونية الدينية والفاشية، على بينيت، فإنه لا يتوقع أن يمنحه ريفلين التفويض بتشكيل حكومة، لأن هذا المعسكر حصل على فرصة لتشكيل حكومة وفشل بذلك.

إثر هذا الوضع، يمارس الليكود ضغوطا على رئيس القائمة الموحدة، منصور عباس، من أجل أن يوصي هو الآخر على بينيت وعندها، بحسب إذاعة جيش الاحتلال، سيحصل بينيت على توصية 63 عضو كنيست، الأمر الذي سيضع صعوبة أمام ريفلين بتكليف لبيد.

وأضافت إذاعة جيش الاحتلال أن الليكود يدعي أنه لم يقرر نهائيا بنقل توصية معسكر نتنياهو إلى بينيت. وعمليا، سيتأثر فرار نتنياهو يهذا الخصوص من قرار منصور عباس، وإذا انضمت القائمة الموحدة إلى معسكر نتنياهو وبات بالإمكان منع لبيد من تشكيل حكومة، فإن نتنياهو سيؤيد التوصية على بينيت.

يشار إلى أن قائمة الصهيونية الدينية والفاشية، برئاسة بتسلئيل سموتريتش، ما زالت ترفض الانضمام إلى حكومة تدعمها القائمة الموحدة بأي شكل من الأشكال. وقالت رئيسة كتلة الصهيونية الدينية في الكنيست، أوريت ستروك، لإذاعة جيش الاحتلال، اليوم، إنه "سنفعل أي شيء من أجل إحباط تشكيل حكومة مع منصور عباس. فهذه ستكون نهاية الصهيونية"، واصفة الموحدة بأنها "مؤيدة للإرهاب".

من جهة أخرى، كشف محلل الشؤون الحزبية في القناة 12 التلفزيونية، عَميت سيغال، مساء أمس، عن تسجيل صوتي لعضو الكنيست من "يمينا"، أييليت شاكيد، تهاجم فيه نتنياهو وزوجته. وتقول شاكيد في هذا التسجيل إن نتنياهو وزوجته "مثل حكام مستبدين. وأشبه بدكتاتوريين. وهما ليسا مستعدان للتحرك".

وأضافت شاكيد أنه "بسبب محاكمته، سيتنازل (نتنياهو) أكثر ليمينا. إنه عكس (أريئيل) شارون. وصحيح أن كل ما يهمه الآن هو المحاكمة فقط. وبشكل قاطع لا يهمه أي شيء. وكافة اعتباراته وأداءه يتمحور حول المحاكمة. وهو يخاف من التوجه إلى إجراءات عفو وصفقة مع النيابة. وهو يخاف من أنه سيضطر في نهاية الأمر إلى الاعتراف بالتهمة. فهو شخص مذعور للغاية. وفي (حال تولى نتنياهو منصب) الرئاسة يريد مواصلة البقاء في الحكم. ولديه شهوة الحكم والقوة، هو وزوجته".

وعبرت شاكيد عن تأييدها لرحيل نتنياهو: "صحيح أن عليه الرحيل. لكني قلت لغدعون (ساعر رئيس حزب "تيكفا حداشا) إنه توجد دولة. ماذا ستفعل الآن، هل ستشكل حكومة مع تحالف كاذب كهذا ("كتلة التغيير") لأنه يتعين على نتنياهو الرحيل؟ فقد حصل على 30 مقعدا في الكنيست". وأضافت أنه في محاولة لإقناع ساعر بالانضمام إلى حكومة يشكلها نتنياهو "وافق الليكود على تسديد ديونه".

وأضافت أنه "إذا منح (ريفلين) التفويض لبينيت، ولم ننجح بتشكيل حكومة يمين... فنحن لا نوافق على التوجه لانتخابات خامسة، وعندها سنتجه إلى خيار اليسار، ونحاول إقناع بتسلئيل بالانضمام إلينا كي لا نضطر إلى الاعتماد على القائمة الموحدة. عفوا، هذه ليست مسألة أيديولوجية: فإذا الدولة ليست مهمة لسموتريتش. وإذا كانت الدولة مهمة له وأنه من أجل مصلحة الدولة يحظر الاعتماد على عباس، فتعال وامنعنا من الاعتماد على عباس".

(عرب 48)

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير