افتتاح مشروع المحطة الريادي للإعلامية ميساء الشامي

10.04.2021 05:04 PM

وطن: افتتحت الإعلامية ميساء الشامي ابنة مدينة نابلس، يوم الثلاثاء الماضي، المشروع الريادي "المحطة"، وهي مؤسسة إعلامية مرخصة من وزارة الإعلام الفلسطينية.

وتقدم المحطة خدمات إعلامية وحلول تسويقية رقمية، في ظل التطور المتسارع والتوجه إلى كل ما هو رقمي وإلكتروني خلال السنوات الأخيرة، حيث أكدت الشامي أن مؤسسة المحطة قائمة على فكرة التعاقد مع الـ freelancer والعاملين في مجال الإنتاج الإعلامي والتسويق الرقمي.

وأضافت:" المحطة ستكون نقطة تواصل والتقاء بين المتدربين والخبراء في مجال المهارات الإعلامية والتسويقية وبين المستشارين الإعلاميين والمنتفعين من الخدمة، و بين الزبون والمنتج الفني للدعايات والإعلانات الترويجية". 

ولأن العائلة دوماً تكون الحاضنة الأولى واللبنة الأساسية للإبداع والنجاح، كان الداعم الأساسي لمشروع المحطة الريادي هي عائلة الشامي، من خلال شقيقها الأكبر الذي اغترب عن وطنه قبل ١٠ سنوات في أستراليا ليعود إلى أرض الوطن، ويتخذ قراراً بأن يستثمر في شقيقته الصغيرة، للبدء بالعمل في آفاق جديدة وخارجة عن المألوف، وذلك بعد أن تعثر قطاع الإعلام في فلسطين؛ لتكون المحطة حاضنة تشغيلية للإعلاميين الشغوفين بالمهنة.

ولأن شغف الإعلامية ميساء الشامي لا توقفه الصعوبات والمنغصات، حرصت على بناء محطة رقمية تتيح لها المجال في ممارسة عملها الإعلامي، مؤكدةً أنها ستسعى دائماً وراء حلمها لتنقل الصورة من فلسطين إلى العالم، بلغة متطورة وبطريقة ريادية ومميزة وخارجة عن المألوف.

الزائرون للمحطة عبروا عن جمال الفكرة وتميزها خاصة وأن مدينة نابلس تحتاج لمثل هذه المشاريع التي تقدم الحلول الإعلامية والتسويقية، في ظل التطور الرقمي والتوجه نحو التسويق الرقمي من خلال السوشال ميديا، مؤكدين على أن وجود مؤسسة متخصصة في هذا المجال تعتبر إضافةً نوعية، وخدمة تسهل الكثير على المواطن في حال رغب بالحصول على استشارة فبإمكانه أن يطرق الباب الصحيح ليحصل على ما يريده.

وأضافوا:" المكان أيضاً باعتباره يقدم خدمات التدريب للطلبة والخريجين، لم يكن نمطياً كأي مركز تدريب آخر، فهو يجذب كل من يريد أن يحصل على المعلومة بطريقة مبتكرة وإبداعية، فالمحطة بكل تأكيد ستترك بصمة لكل من يتوجه لها ويمر من خلالها لمحطات أخرى".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير