جائزة هالت العالمية تتحضر لانعقاد قمة التأثير الإقليمية في روابي

07.04.2021 05:03 PM

وطن: يستعد 44 فريقا من مختلف الجامعات الفلسطينية، المشاركة في القمة الإقليمية لجائزة هالت العالمية (Hult prize)، التي ستقام في مدينة روابي بداية الأسبوع المقبل.

وتتحضر مدينة روابي لاحتضان 185 طالبا جامعيا من مختلف التخصصات، سيشاركون في فعاليات قمة التأثير المقامة من قبل "مؤسسة هولت برايز العالمية"، بأجواء مليئة بالحماس، التي تهدف إلى حث الشباب على الإبداع لإنشاء مشاريعهم الريادية المتنوعة.
وتمثل مؤسسة "هولت برايز" نطاقا للشباب الريادي والطلبة الجامعيين من أجل الخروج بأفكار ريادية مجتمعية تقوم بالتأثير بشكل إيجابي على العالم، وتعتبر مؤسسة "هولت برايز" المؤسسة الرائدة عالميا في مجال التعليم المؤثر، وأحد اهم نشاطاتها هي الاستثمار بقيمة مليون دولار أمريكي حيث يتنافس الطلبة في القمة الإقليمية للوصول إلى المسابقة النهائية العالمية التي تشارك بها الفرق الفائزة من معظم دول العالم.

وتعقد المرحلة الإقليمية من المنافسة على الاستثمار تحت عنوان (تحويل الطعام إلى وسيلة للتغيير) في قمة التأثير، حيث تتنافس الفرق المنافسة من كافة الجامعات من خلال تقديم عرض لمشاريعهم الريادية لمدة 10 دقائق أمام لجنة تحكيم مكونة من 12 حكما يتخلله أسئلة ونقاش، وفي نهاية اليوم الأول يتم اختيار 6 فرق من المشاركين ينتقلون إلى نهائيات المرحلة الإقليمية.

فيما يتضمن اليوم الثاني عروضا للفرق الستة المتأهلة عن المشاريع الخاصة بهم أمام لجنة التحكيم ونقاش أعمق حول أهمية المشاريع وإمكانية تطبيقها على أرض الواقع بما يخدم البشرية، خاصة أن موضوع هذا العام هو تحويل الطعام إلى أداة للتأثير على العالم بشكل ايجابي، وفي نهاية اليوم الثاني سيتم إعلان الفائز في المرحلة الاقليمية القمة الإقليمية التي تستضيفها روابي.

وسينتقل الفائز إلى مسرعة أعمال هولت، وهي مسرعة الأعمال الاجتماعية الأولى في العالم حسب تصنيف وكالة "يونيكورن" حيث سيحصل الفائزون على التدريبات والمتابعة اللازمة في مسرعة الأعمال حتى يتم الاحتفال بخريجي مسرعة الأعمال في مركز الأمم المتحدة وإعلان الشركة الناشئة الحاصلة على الاستثمار بقيمة مليون دولار أمريكي، واستثمارات أخرى.

وفي هذا السياق، قال المدير التنفيذي لمؤسسة روابي جاك نصار، إن مشاركة الطلبة في برامج هذه المؤسسة العالمية فرصة كبيرة لهم لصقل مهاراتهم والحصول على الخبرة المكتسبة من خلال محاولة بناء شركة ناشئة تصنع فارقاً كبيراً وتأثيراً إيجابياً هائلاً على حياة الشباب الفلسطيني.

وأضاف نصار "ضمن استراتيجيتنا نولي اهتماماً كبيراً لمثل هذه الأنشطة والبرامج العالمية التي تهدف لخدمة الطلبة الجامعيين ودعم أفكارهم الريادية والمبدعة، ودعم الرياديين في توجيه أفكارهم وتوفير الدعم الفني والتقني لهم".

من الجدير بالذكر أن مؤسسة "هالت برايز" تعمل سنويا ً في أكثر من 3000 جامعة وفي أكثر من 120 دولة حول العالم.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير