استطلاع: المشتركة 9 مقاعد والإسلامية الجنوبية دون نسبة الحسم

23.02.2021 11:36 PM

وطن: أظهر استطلاع للرأي في دولة الاحتلال، نُشر مساء اليوم، الثلاثاء، حصول القائمة المشتركة على 9 مقاعد في الكنيست، في انتخابات تجري اليوم، في حين تفشل القائمة العربية الموحدة (الإسلامية الجنوبية) في تجاوز نسبة الحسم.

ووفقا لنتائج الاستطلاع الذي أجرته القناة 12 الإسرائيلية فإن معسكر رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، يفشل في تجاوز نسبة الحسم، حتى بمشاركة حزب "يمينا" برئاسة نفتالي بينيت، حيث يحصل على 58 مقعدا من أصل 120.

ووفقا للاستطلاع ترتفع الموحدة في هذا الاستطلاع بحيث تحصل على 2% من الأصوات، علما بأنها حصلت في الاستطلاعات السابقة للقناة على 1.8%، وفي جميع الحالات تفشل في تجاوز نسبة الحسم (3.25%). فيما يحصل الحزب "الاقتصادي الجديد"، برئاسة يارون زليخه، على 2.1% من الأصوات؛ في حين تحصل قائمة "معا" على 0.8%.

وفي ما يتعلق بالشخصية الأنسب لرئاسة الحكومة، حظي نتنياهو بدعم 31% من المستطلعة آراؤهم، فيما حصل يائير لبيد على 20%؛ غدعون ساعر - 15%، بينيت - 13%. وقال 15% إن أيا من الأسماء المطروحة غير مناسبة لترؤس الحكومة.

وعلى صلة، أظهرت نتائج استطلاع أخر شمل عينة مكونة من 2000 شخص في المجتمع الفلسطيني في الداخل المحتل، حصول القائمة المشتركة على 8 مقاعد برلمانية، في حين تتأرجح القائمة "العربية الموحدة" تحت نسبة الحسم غير أنها تقترب منها.

وبيّن نتائج الاستطلاع التي شاركها مدير الأخبار في إذاعة "الشمس" والصحافي في "هآرتس"، جاكي خوري، على حسابه بموقع "تويتر"، أن نسبة التصويت ستصل إلى 56%، في حين تحصل الأحزاب الصهيونية على 3 مقاعد ونصف المقعد من المجتمع الفلسطيني في الداخل من بينها مقعد واحد لصالح حزب الليكود.

وأشار خوري إلى أن الاستطلاع حاول شمل عينات من قرى النقب؛ مشددا على أن "نسبة التصويت إلى جانب أداء المنظومة الحزبية في يوم الانتخابات، ستكون عناصر حاسمة بالنسبة للأحزاب".

كتلة يمين جديدة... سموتريتش خارجا

وفي وقت سابق، اليوم، وقع نتنياهو وثيقة ولاء جديدة مع قادة حزبي "شاس" و"يهدوت هتوراه" الحريديين، والتي بموجبها لن يتمكنوا من التفاوض بشكل مستقل للانضمام إلى ائتلاف حكومي بعد الانتخابات المقبلة.

ولأول مرة، رفض رئيس حزب "الصهيونية الدينية"، بتسلئيل سموتريتش، التوقيع على الانضمام إلى "كتلة اليمين"، وذلك في محاولة لبث رسائل إلى أنصاره مفادها أنه يقود حزب مستقل وليس في جيب نتنياهو ويتصرف بمعزل عن الليكود.

وتهدف كتلة اليمين إلى منع المفاوضات المستقلة لهذه الأحزاب لتشكيل حكومة بقيادة غدعون ساعر أو نفتالي بينيت بعد الانتخابات. وقد وقع على الوثيقة ممثلا "يهدوت هتوراه"، موشيه غافني ويكقوب ليتسمان، إلى جانب رئيس حزب "شاس"، أرييه درعي.

وجاء في بيان صدر عن "الصهوينية الدينية" أنه "ليس لدينا نية لتوقيع وثائق ولاء أثبت عدم نجاعتها في الماضي ولم تؤد إلى تشكيل حكومة يمينية". وأضافوا: "ولائنا الوحيد هو للطريق والقيم التي نعبر عنها، وسنكون فقط جزء من حكومة تعبر عنها".

وأشارت القناة 12 الإسرائيلية أن سموتريتش طالب نتنياهو بالتوقع على وثيقة يلتزم خلالها الأخير بتشكيل حكومة تعمل على "تعزيز الهوية اليهودية لدولة إسرائيلي؛ وتعزيز وتطوير والحفاظ على المستوطنات في جميع أنحاء البلاد؛ إصلاحات قضائية لتعزيز سلطة الحكومة على القضاء، وتعزيز الاقتصاد والرفاه لدى المجتمع الإسرائيلي".

(عرب 48)

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير