المهندسة عطاء نمر تتغلب على تلوث مياه الشرب وتبتكر جهازا يفحص جودة المياه لحظة بلحظة

08.02.2021 11:30 AM

رام الله - وطن - مي زيادة: "عطش ومرض...تسمم 700 مواطن في بيت فوريك بمياه ملوثة".. كان عنوان الخبر الذي لفت المهندسة عطاء نمر، بعد ان تدنت نسبة الكلور في المياه الى صفر، ما تسبب بحالات التسمم، وفق ما أوضحت سلطة المياه انذاك، بعد إجراء الفحوصات اللازمة للمياه.

المهندسة عطاء بحثت عن سبب حالات التسمم الكبيرة في بلدة بيت فوريك، وكيف يمكنها مساعدة المواطنين والبلديات في محاربة ظاهرة تلوث مياه الشرب، بإيجاد آلية فحص فورية وآنية للمياه عن طريق تطبيق هاتفي مثلا، خاصة ان الطرق التقليدية لفحص المياه بطيئة من خلال أخذ عينات لمرة واحدة خلال اليوم، بينما التلوث يمكن ان يحدث في اي لحظة خلال اليوم، لذلك هناك حاجة لمراقبة جودة المياه لحظة بلحظة.

وابتكرت المهندسة عطاء من طولكرم، الحاصلة على درجة البكالوريوس في هندسة الإلكترونيات من جامعة القدس، جهازاً لمراقبة جودة المياه بشكل اتوماتيكي، عن طريق استخدام مجسّات تقوم بقياس مستوى بعض العناصر في المياه مثل الكلور وفي حال وجود خلل أو تلوث في النسب الطبيعية لأي من تلك العناصر يقوم الجهاز بإرسال القراءات للمسؤولين عن فحص جودة المياه، من أجل فصل المياه عن المواطنين حتى لا يتعرضون للتسمم.

وقالت خلال حديثها لـ وطن: يتم استخدام الجهاز عن طريق تركيبه على خطوط مياه الشرب التي تزود المواطنين، لتوفير حماية أكبر من ضرر التسمم بسبب المياه الملوثة، حيث انه يرسل إشارات تنبيه في حال حدوث تلوث في المياه قبل أن تصل المواطنين.

وأشارت الى أنه يفضل استخدام الجهاز في البلديات والمضخات التي تضخ مياه الشرب، لأنه جهاز مختص لمياه الشرب، ولاحقا يمكن إجراء تعديلات عليه لتصبح صالحة لري مزروعاتهم.

وأوضحت المهندسة عطاء أنها حصلت على المشروع من خلال مشاركتها في برنامج "تمكين الشابات الرياديات الفلسطينيات في القطاع الزراعي في الضفة الغربية ومحافظات قطاع غزة - نجاحها" الذي تنفذه جمعية إنقاذ الطفل بالشراكة مع جمعية التنمية الزراعية "الإغاثة الزراعة" ومركز العمل التنموي "معا"، حيث حصلت من خلاله على دعم كامل للمشروع، وحصلت على موافقة من بلدية طولكرم لتجربة المشروع لديهم.

ولفتت الى أن الجهاز يستخدم الآن في بلدية طولكرم في بئر المسناوي في شويكة حيث يتم إرسال القراءات كل ساعة إلى المسؤولين.

وأشارت الى أن الجهاز هو الوحيد في فلسطين وسيكون متاحا للبيع في الأسواق خلال شهور، وتعمل على تسجيل مشروعها كبراءة اختراع رسميا في وزارة الاقتصاد.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير