صور | للأسبوع الثالث.. حملة مقاطعة بضائع الاحتلال مستمرة في الدنمارك

13.12.2020 01:29 PM

وطن: للأسبوع الثالث على التوالي، استمرت حملة الدعوة لمقاطعة بضائع الاحتلال وعلى الرغم من البرد الشديد، وانتشار جائحة الكورونا، تواصل مجموعة العمل من أجل فلسطين بالتعاون مع اتحاد الجمعيات الفلسطينية في أورهوس، حملة مقاطعة بضائع الاحتلال في مدينة أورهوس يوم أمس السبت.

وقف الناشطون الفلسطينيون والدنماركيون أمام المركز التجاري ماجاسين (Magasin) في شارع المشاة وسط مدينة أورهوس، رافعين لافتة كبيرة تدعو الى مقاطعة بضائع الاحتلال الإسرائيلي، والأعلام الفلسطينية، ووزعوا منشورات على المارة والمتسوقين تدعوهم لمقاطعة بضائع الاحتلال، وانشد المشاركون أغنية تتحدث عن ميلاد النبي عيسى عليه السلام في بيت لحم واحتلال فلسطين ومقاطعة الاحتلال حيث لاقت الفعالية تضامنا من شريحة واسعة من المجتمع الدنماركي.

وأكد أمين سر حركة "فتح"- اقليم الدنمارك وليد ظاهر، وأحد المؤسسين لمجموعة العمل من أجل فلسطين والمشاركين في الحملة ضرورة الاستمرار بحملات المقاطعة، ونشر الوعي وتعريف المجتمع الدنماركي بمعاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

وأضاف أنه لا يعقل أننا في عام 2020 ومازال هناك دولة تحتل شعب آخر، وتقوم بممارسات إجرامية ولا تلتزم بقرارات الشرعية الدولية وتفلت من العقاب، ويتم مكافئتها من قبل الرئيس الأميركي ترامب بإعلان القدس عاصمة لها، ويطرح "صفعة العصر" المتحيزة والمتماهية مع الموقف الإسرائيلي، وفي انتهاك فاضح لقرارات الشرعية الدولية بهذا الشأن، متجاهلا حقوق الشعب الفلسطيني في حق تقرير المصير والحرية والاستقلال.

بدورها قالت آنا هيجلوند من مجموعة العمل من أجل فلسطين ومن حزب اللائحة الموحدة (الخضر والحمر)، بأن الهدف من الحملة هو تسليط الضوء على ممارسات الاحتلال الإسرائيلي من مصادرة أراضي وسرقة مياه الشعب الفلسطيني.

وأكدت أن سياسة الاحتلال الإسرائيلي هي الاستيلاء على أراضي الشعب الفلسطيني وتهجير أكبر عدد منه "أراضٍ أكثر فلسطينيون أقل"، ولذلك هناك أهمية لحملات مقاطعة البضائع الإسرائيلية وحث المواطن الدنماركي على مقاطعة تلك البضائع.

وقالت الناشطة الفلسطينية منى فهد بأن مشاركتها هي من أجل حث المجتمع الدنماركي على مقاطعة البضائع الإسرائيلية وخاصة في شهر عيد الميلاد، ودعم الشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال.

وأضاف الناشط الفلسطيني محمد السراج بأن مشاركته تأتي لتحقيق العدالة ورفع الظلم التاريخي الذي وقع على الشعب الفلسطيني.

وتابع مسؤول التنسيق بين الجمعيات والعلاقات العامة في ملتقى الجالية الفلسطينية في الدنمارك، لأن مقاطعة بضائع الاحتلال الإسرائيلي ضرورية لإلزامه بتلبية قرارات الشرعية الدولية، وتوعية المجتمع الدنماركي بالقضية الفلسطينية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير