مسؤول اسرائيلي يتحدث عن قدرات متنامية للمقاومة الفلسطينية

06.09.2011 07:45 AM

القدس- وطن-ذكرت مصادر إسرائيلية بأن قائد ما يسمى الجبهة الداخلية كشف مواد سرية ذات صلة بالقدرات القتالية للفلسطينيين في قطاع غزة.

وقالت المصادر إنه من غير الواضح لماذا يسعى جنرال في الجيش إلى "تسخين الجبهة" ويكشف مواد استخبارية سرية بشأن القدرات القتالية الجديدة للفلسطينيين، فيما طالبت مصادر أمنية رئيس أركان الجيش بفرض إمرته على قائد الجبهة الداخلية.

 وكان قائد ما يسمى الجبهة الداخلية أيال آيزنبيرغ، وخلال كلمته في المعهد لدراسات الأمن القومي في تل أبيب قد قال إنه تبين وجود وسائل قتالية جديدة لدى الفلسطينيين في قطاع غزة، وبناء على ذلك فقد طلب من الجمهور زيادة الحذر، والإختباء " تحت سقفين وليس سقفا واحدا" .

وكان آيزنبيرغ قد حذر من أن الثورات في العالم العربي وتدهور العلاقات مع تركيا من الممكن أن تؤدي إلى حل شاملة في الشرق الأوسط.

 ونقل عنه قوله "إن احتمالات الحرب الشاملة في تصاعد.. يسمونه ربيع الشعوب العربية، ولكن من الممكن أن يكون شتاءا إسلاميا راديكاليا، وقد تندلع فيه حرب شاملة وربما تستخدم فيها أسلحة دمار شامل".

 كما نقل عنه قوله إن إيران لم تتخل عن برنامجها النووي، وفي مصر فإن الجيش ينهار تحت الثقل الأمني الجاري والذي يتجلى في فقدان السيطرة على سيناء وتحول الحدود مع مصر إلى "حدود إرهاب"، وإمكانية تحول سيناء إلى كيان إسلامي.

 وأضاف "في الأردن يواجه الملك تحديات غير بسيطة، وعلى إسرائيل أن تتأكد من بقاء الحدود معها كحدود سلام".

وفي حديثه عن سورية، قال آيزنبيرغ إن "نظام الأسد على منحدر الآن، وفي حال بقي نفس الرئيس الذي نعرفه فليس من المؤكد أنه يستطيع الخروج من حدود سورية".

 وتابع أن حزب الله يعزز سلطته في لبنان، ولا تزال لديه الرغبة في ضرب إسرائيل.

 وبحسبه فإن كل ذلك يؤدي إلى نتيجة مفادها أنه على المدى البعيد فإن احتمالات الحرب الشاملة في تصاعد.

تصميم وتطوير