إدارة الغذاء والدواء الأميركية تجيز تسويق منتج IQOS لشركة فيليب موريس إنترناشونال

26.10.2020 04:45 PM

 

وطن: أعلنت شركة فيليب موريس إنترناشونال أن إدارة الغذاء والدواء الأميريكية أجازت تسويق منتج IQOS القائم على تسخين التبغ، باعتباره Modified Risk Tobacco Product (MRTP). وارتأت إدارة الغذاء والدواء ان نظام تعديل التعرّض للمخاطر يجعل من IQOS منتجاً مناسباً لتعزيز الصحة العامة.

ورأت الشركة ان القرار الصادر عن إدارة الغذاء والدواء الأميركية هو برهان بأن منتج IQOS يختلف عن سائر المنتجات التبغية وخيار أفضل للمدخنين البالغين الذين لا يرغبون بالاستمرار في التدخين.

وقالت في تصريح لها، إن منتج IQOS يعد الأول والوحيد من المنتجات الالكترونية التي تحتوي على النيكوتين، الذي يحظى باجازة إدارة الغذاء والدواء الأميريكية للتسويق وفقاً للمعايير المتعلقة بالمنتجات  Modified Risk Tobacco Product(MRTP) .

وأضافت: جاء قرار إدارة الغذاء والدواء الأميركية بإجازة تسويق منتج IQOS

فيما يلي معلومات عن المنتج:

oيعمل نظام IQOS على تسخين التبغ بدلاً عن حرقه؛

oينتج مستويات أقل بكثير من المواد الكيميائية الضارة أو تلك التي يحتمل أن تكون ضارة؛

oخلُصت العديد من الدراسات العلمية أن التحوّل من السجائر التقليدية إلى نظام IQOS من شأنه التقليل من التعرّض للمواد الكيميائية الضارّة أو تلك التي يحتمل أن تكون ضارّة؛

oتوصّلت إدارة الغذاء والدواء على أن الأدلّة العلميّة المتاحة تُظهر بأن منتج IQOS متوقّع أن يُفيد الصحة المجتمعية العامة ككل، مع الأخذ بعين الاعتبار مستهلكي منتجات التبغ وغير مستهلكي منتجات التبغ سواءً.

oيستند قرار إدارة الغذاء والدواء على الإجماع العلمي الدولي المستقل الذي أثبت بأن منتج IQOS يعدّ الخيار الأفضل من الاستمرار في التدخين، كما يتبع القرار الصادر عن الادارة عينها في نيسان من العام الماضي 2019 الاذن ببيع منتج IQOS في الولايات المتحدة الأميركية.

oيقدّم قرار إدارة الغذاء والدواء نموذجاً للحكومات وهيئات ومنظمات الصحة العامة، حول كيفية تنظيم البدائل الخالية من الدخان والتمييز بينها وبين السجائر من أجل حماية وتعزيز الصحة العامة.

يتّبع هذا القرار تقييماً للأدلّة العلمية المقدمة من شركة فيليب موريس لادارة الغذاء والدواء في تشرين الأول من العام 2016 دعماً لطلب اجازة Modified Risk Tobacco Product (MRTP).

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير