"الممرض المتطوع" ... مبادرة إنسانية لتقديم الرعاية الصحية مجانا لمرضى غزة

15.08.2020 01:30 PM

غزة- وطن- أحمد الشنباري: في الوقت الذي يتجهزُ فيه طاقم التمريض لمغادرةِ المستشفى بعد دوامٍ ليلي كأمر اعتيادي، فإن بعض الشبان المتطوعون يستعدون في ساعات الصباح المبكرة للخروج بأمتعة طبية الى مهامٍ أوكلوها لأنفسهم.

ففي حديقة منزل أحدهم المتواضعة، يستعد المتطوعان وسام ناصر ومصطفى نعيم، ضمن فريق تطوعي للخروج إلى إحدى الحالات التي جاء موعد زيارتها بعد أن جمعا ما استطاعا مما يلزمهم، بجهود ذاتية بحتة، فهما ضمن فريق "الممرض المتطوع" الذي يضمُ ممرضين حاصلين على مزاولة المهنة، ممن لم يحالفهم الحظ في الحصول على فرصة عمل.

وفي تمام الساعة الثامنة صباحاً التقينا بهما ورافقناهما للخروج في مهمة إنسانية وقُبيل الانطلاق قال الممرض وسام ناصر لـ وطن إن "الممرض المتطوع فريق أُنشأ في مدينة بيت حانون للوصول إلى الفئات والحالات التي لا تتمكن من الوصول إلى المستشفيات بهدف تقديم الخدمة الطبية المتكاملة والآمنة، كتقديم العلاجات وإجراء الغيارات الصحية، بالإضافة إلى تقديم الدعم النفسي للمريض وأسرته".

وبيّن الحكيم وسام أن الخدمة المقدمة مجانية تطوعية وأخلاقية في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها قطاع غزة، بالإضافة الى أن ما في حوزتهم من مستلزمات كانت بمثابة جهود فردية.

وما أن انتهيا من حزم أمتعتهما رافقناهما سيراً على الاقدام إلى منطقةٍ مهمشةٍ ونائية شرق بيت حانون، ليتمكنا إلى الوصول لحالة تعاني من البتر بعد أن أصيبت خلال مسيرات العودة قبل عامين، وفي ظل الإجراءات الاحترازية المتبعة لمواجهة فايروس كورونا فإن هذه الحالة تواجه صعوبة في التنقل والوصول الى المستشفى الحكومي لإجراء الغيار الطبي، الأمر الذي زاد من مهام الفريق في اتباع إجراءات السلامة وهذا ما بينه الحكيم وسام ناصر.

من جهته أوضح الحكيم مصطفى نعيم أن فريق الممرض المتطوع جمعته فكرة إنسانية واخلاقية في الوقت الذي توجب عليه العمل في ظروف صعبة، كهبة القدس ومسيرات العودة بالإضافة إلى جائحة كورونا، وذلك لمساعدة طواقم وزارة الصحة العاملة في الميدان.

وحول الفئات المستهدفة لفريق الممرض المتطوع يقول مصطفى "الخدمة المجانية تقدم للحالات التي لا تستطيع الوصول إلى المستشفيات الحكومة والتي تواجه صعوبة في التحرك والتنقل كحالات البتر وكبار السن، بالإضافة إلى سكان المناطق النائية والبعيدة".

ويؤكد مصطفى لـ وطن، أن فريق الممرض المتطوع يمتلك خبرة كافية في التعامل مع الحالات المستهدفة مشيراً إلى الالاف الحالات التي تم التعامل معها ميدانياً خلال مسيرات العودة بالإضافة إلى الخدمة المنزلية لمصابي مسيرات العودة، ويرى الحكيم مصطفى أن انعدام الدعم للفريق من أبرز الصعوبات التي تواجه الممرضين في العمل كتوفير المستلزمات الطبية، بالإضافة الى انعدام وسيلة مواصلات خاصة بهم.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير