القفز عن نتائج تقييم القضاة المنتدبين

01.08.2020 01:18 PM

كتب المستشار اسامه الكيلاني قاضي المحكمة العليا سابقا، ورئيس جمعية نادي القضاة السابق: 

شهدنا في الشهر الماضي انتدابا لعشرين قاض لاعمال غير قضائية في مؤسسات الدولة، وللعلم ولكل من لا يعلم حقائق الامور التي يجب ان يعلمها الجميع لما للقضاء وللعاملين فيه من اهمية باعتباره احد سلطات الدولة الثلاث المكلفة بصيانة وحماية الحقوق والحريات العامة لابناء الوطن، فان هذه الانتدابات جاءت تالية لتصريح رئيس الانتقالي على الاعلام المرئي التي اشار فيها ان هناك ثلاثون قاض على الاقل لا يصلحون للعمل القضائي وينبغي التخلص منهم كما قال، وحتى يكون معلوما كذلك فان اربعة من هؤلاء القضاة قد تمت ترقيتهم من قضاة بداية الى قضاة استئناف قبيل فترة وجيزة جدا من انتدابهم، وذلك بالاستناد لتقارير الكفاءة بعد تقييم دائرة التفتيش القضائي لهم التي تعمل بتعليمات رئيس الانتقالي وتحت امرته حيث اشادت هذه التقارير بكفاءتهم وكانت تقديراتهم جميعا جيدا فما فوق، وهي النتيجة المثالية للتقييم والتي يستحق القاضي الترقية بمقتضاها اذا كانت هذه الترقية مستحقة.

اما الستة عشر قاضيا الاخرين فقد كان من المنتظر ترقيتهم كذلك، وقد خضعوا جميعهم للتقييم من دائرة التفتيش القضائي التي اشادت تقارير كفاءتهم بهم وبأدائهم  وكان تقييمهم جميعا جيدا فما فوق، وكالعادة وفقا لمعرفتي كمفتش سابق كنا نوجه لمن نال هذا التقدير فاعلى، والاعلى منه نادر، الشكر على حسن ادائهم ونبلغهم النتيجة تشجيعا لهم على الاستمرار بعملهم الجيد.

السؤال لماذا هدر كل هذه الطاقات في التقييمات وهذا  الجهد الهائل الذي يبذل اثناء عملية التقييم من قبل المفتشين اذا كانت النتيحة الاستغناء عن خدمات قضاة اكفاء بانتدابهم لعمل خارج مرفق القضاء،  واقول جهد هائل من واقع تجربتي في التقييم عندما عملت مفتشا قضائيا لما يستلزمه ذلك من تفرغ ثلاثة قضاة مفتشين تركوا عملهم في المحاكم وتفرغوا لتقييم القضاة الذي قد يستغرق تقيبم الواحد منهم عدة ايام، فلماذا هذا الاستهتار بهذه النتائج بعد هذا الجهد والقفز عن هذه النتائج والترقيات المستندة لتقييم حقيقي والتي اشرف عليها رئيس الانتقالي ذاته؟ ألْا يعتبر ذلك من قبيل الفساد الاداري وهدر المال العام باشغال قضاة التفتيش وهدر طاقاتهم بعمل لا طائل ولا جدوى منه،او الا بعتبر ذلك تسلطا على فئة معينة من القضاة دون غيرهم وبغض النظر عما انفق من جهد ومال في سبيل تقييمهم!!؟؟ اليست العدالة تقتضي الالتزام بنتائج التقييم المُشَرِّفَة لهؤلاء القضاة خير من استبعادهم وقهرهم بالاستغناء عنهم رغم كفاءتهم والبحث عن قضاة جدد بحاجة الى تدريب وبرواتب جديدة بدلا منهم تحت مسمى الاصلاح!!؟؟

اسئلة تجعل الحليم حيرانا.
  

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير