يدعم هذا النداء قائمة متنامية من رؤساء الكنائس ومناصري العدالة

الائتلاف العالمي للمسيحيين يطلق نداءً عاجلاً من اجل العدالة للشعب الفلسطيني

30.06.2020 07:44 PM

وطن: أطلق كايروس فلسطين وإئتلاف كايروس العالمي من أجل العدالة - وهو شبكة واسعة من الشركاء والمناصرين، بما فيهم فلسطينيون مسيحيون وأصدقاء دوليون لكايروس فلسطين- نداءً عاجلاً ومـُلِحّاً "صرخة أمل"، لإنهاء الظلم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني.

وأكد رفعت قسيس، المنسق العام لكايروس فلسطين: "لا تستطيع الكنيسة- جسد المسيح – ان تقف متفرجة في الوقت الذي يدوس فيه قادة العالم والمجتمع الدولي على حقوق الشعب الفلسطيني، وعلى كرامته وحقه في العدالة وتقرير المصير وفقًا للقانون الدولي. إن سلامة ومصداقية الإيمان المسيحي نفسه على المحك."

وقال كاتبو هذا النداء "إننا نطلقه في زمنٍ العالم كله يوجد فيه في حالة "طوارئ"، وفيه يُدعَى العالم إلى توجيه اهتمامه للضعفاء والمظلومين، بالتعاون مع الحركات الكثيرة التي تحاول أن تقاوم أنظمة وهيكليات العنصرية والتطهير العرقي والاعتداء على الأرض ومواردها".

وأضافوا هذا النداء، "صرخة امل: مناشدة من أجل عمل حاسم"، يسلط الضوء على اعلان إسرائيل خططها لضم ثلث الضفة الغربية، وهذا يعني أننا وصلنا إلى مرحلة حرجة ودقيقة في النضال من اجل انهاء القمع الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني. مؤكدين أن المعاناة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني ما زالت تزداد سوءًا كل يوم.

و بالإضافة إلى هذا النداء، رفع زعماء من حول العالم صوتهم وقالوا إن ضم دولة الاحتلال المتوقع لثلث الضفة الغربية، بما فيه غور الأردن، والذي يحظى بدعم الإدارة الأمريكية، إنما يحقق فعليا هدف استعمار الوطن الفلسطيني.

وقالت الدكتورة ثريا بشعلاني، الأمينة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط، عن هذا النداء: "إن وثيقة كايروس "صرخة امل" هي صرختنا جميعًا من اجل العدل. وبالتالي، فإننا كمؤسسة تمثل كل الكنائس في المنطقة نوقع على هذا النداء عن كامل اقتناع. لن يتوقف نضالنا من اجل العدالة والحقوق. هذا هو سبب وجودنا كمسيحيين، أن نسعى ونحقق العدالة. السلام دون العدل هو أمر لا يمكن تصوره".

ودعوا في النداء الكنائس والمؤسسات المسكونية الدولية والمناصرين والمدافعين عن الحقوق من كافة الديانات والشركاء من كافة القطاعات الالتزام بالخطوات العملية السبع التي يدعو إليها هذا النداء".
 
ووقع على النداء اكثر من ٣٥٠ شخص ومؤسسة من بينهم رؤساء كنائس وعلماء لاهوت ومسؤولين في الهيئات المسكونية وشبكات ضغط ومناصرة على مستوى القاعدة. ويتضمن النداء، مناشدة للمزيد من التواقيع ولاتخاذ خطوات جريئة من قبل الكنائس.

للاطلاع على النداء باللغة الانجليزية، اضغط هنا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير