مبادرة "عالأرض" تستعد لتمويل مشاريع مُناهضة للاستيطان

05.06.2020 10:27 AM

رام الله - وطن: شهدت مبادرة "عالأرض" تفاعلاً كبيراً من الفلسطينيين، الأمر الذي تمثل في تنوع الأفكار المُشاركة، بما في ذلك الأفكار التكنولوجية، والزراعية، والصناعية، والقانونية، والثقافية، والصحية، والتجارية، والسياحية، والبيئية، والإعلامية والمجتمعية، وجميعها تعنى بدعم المواطنين الذين هم على تماس مباشر مع البؤر الاستيطانية ومؤازرتهم وتمويل نشاطاتهم وتمكينهم من الصمود على أرضهم.

وأعلن فريق متطوعي مبادرة "عالأرض" أن عملية تقييم المشاريع الهادفة إلى تكريس الرواية الفلسطينية فوق أرض فلسطين أمام الاستيطان تجري على قدم وساق رغم الظروف الطارئة التي مر بها الوطن. حيث تلقت مبادرة "عالأرض" أكثر من 100 فكرة مشروع وذلك قبل إغلاق باب التسجيل في نهاية شهر آذار الماضي.

وقد عقدت لجنة التحكيم العديد من الاجتماعات المرئية خلال فترة الطوارئ ودرست جميع المشاريع المقدمة وقيّمتها للتأكد من توافقها مع معايير المبادرة وقابليتها للتطبيق العملي "عالأرض".

كما عقدت لجنة التحكيم عدة جلسات مع المتقدمين الذين أوفوا بمتطلبات المبادرة، حيث تم خلال عملية التقييم حصر الأفكار المُكتملة إلى عشرين فكرة، ومن ثم الخروج بعدة أفكار عملية وناضجة. وقد أوعزت لجنة التحكيم إلى مجموعة المتطوعين في المبادرة للعمل الفوري مع أصحاب هذه المشاريع وتجهيزها ليتم تمويلها من مبادرة "عالأرض" وبالتالي البدء في تطبيقها من قبل الفرق المتقدمة خلال شهر تموز القادم. 

وقال سام بحور، عضو لجنة التحكيم، "إن التفاعل الكبير مع المبادرة يدل على تعطش المواطن الفلسطيني للتغيير العملي على الأرض بدلاً من الشعارات الإعلامية." وأضاف بحور "المبادرة فتحت أمام الشباب نافذة أمل بأن الفلسطيني لديه خيارات عديدة لمواجهة الواقع الصعب، ويمكنه بالإبداع والتصميم والمثابرة أن يفعل الكثير".

من جانبها قالت د.دلال عريقات، عضو لجنة التحكيم، "إن اللجنة تلقت منذ إطلاق المبادرة المئات من الأفكار المتنوعة والمتميزة من مختلف المحافظات في فلسطين بما في ذلك القدس، ورام الله، والخليل، وأريحا، وبيت لحم، ونابلس، وغزة، وطولكرم، وسلفيت، وجنين، وطوباس؛ مما يعكس أن الاستيطان متغلغل جغرافياً" وأشارت عريقات إلى أن هذا التنوع الجغرافي للمتقدمين يظهر مدى الحيوية التي يتمتع بها أبناء شعبنا في مختلف المحافظات، الأمر الذي دفعهم للالتفاف حول رؤية المبادرة التي تُلامس وجدانهم الوطني.

وأكد إيهاب الجريري، عضو لجنة التحكيم، أن المبادرة ماضية قدماً في تطبيق رؤيتها الوطنية، مبيناً أنها آخذة في التوسع والانتشار، لاسيما في صفوف الأوساط الشبابية التي تبدي اهتماماً متزايداً بتقديم أفكارها لمواجهة الاستيطان.

يذكر أن "عالأرض" هي مبادرة وطنية أطلقها رجل الأعمال الفلسطيني بشار المصري بهدف تعزيز قدرة المواطن على الصمود فوق أرضه المهددة بالنشاط الاستيطاني المتواصل والمتصاعد. كما تهدف المبادرة إلى دعم أفكار خلاقة تمكن المواطن من توطيد علاقته التاريخية بالأرض، وتبرز للعالم المخاطر الجسيمة للمشروع الاستيطاني على حياة الشعب الفلسطيني.

وتضم، لجنة التحكيم، بالإضافة للمصري، كلاً من فيرا بابون، أكاديمية فلسطينية والرئيس الأسبق لبلدية بيت لحم، ودلال عريقات، أكاديمية وباحثة فلسطينية، وسام بحور، مستشار أعمال فلسطيني، وإيهاب الجريري، إعلامي وناشط فلسطيني، وعارف الحسيني، مهندس وروائي فلسطيني.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير