في زمن كورونا.. فوانيس رمضان بأسلوب جديد في غزة

26.04.2020 01:17 PM

غزة- وطن- أحمد مغاري: في غزة، ورغم الحروب والنكسات المتتالية، لا يزال لرمضان بهجة مختلفة، تجعل المواطنين في مختلف أماكن تواجدهم يحتفلون بقدوم الشهر الفضيل، كل على طريقته، ولا تخلو طقوس استقبال الشهر الفضيل من الزينة الرمضانية، التي تستخدم فيها أحيال الإضاءة والفوانيس.

وعلى غير العادة، كانت فوانيس رمضان في ظل كورونا مختلفة هذا العام، فقد جاءت تحمل رسالات توعوية للحفاظ على حياة المواطنين.
الشاب محمد النجار من مدينة رفح جنوب غزة يعمل في محل ليندر للهدايا والشوكلاتة، قام بصنع مجموعة من الفوانيس والدمى، من أجل استخدامها في زينة المنازل وكألعاب للأطفال في شهر رمضان، ولكنها مختلفة هذه المرة فهي تحمل عبارات توعوية من فايروس كورونا.
في سياق ذلك قال النجار لوطن " الناس يرغبون في كل عام بمثل هذا الوقت بتزيين منازلهم وشوارعهم ابتهاجا بشهر رمضان، ولكن هذه المرة الأمر مختلف بفعل فايروس كورونا فقررت ان ادخل الفرحة لقلوبهم بطريقة أخرى.

وتابع قمت باستخدام قطع الفومو وتجسيدها كدمى صغيرة تحمل عبارات توعوية من الفايروس، بهدف توعية الناس وبنفس الوقت ادخال الفرح لقلوب اطفالهم ليحتفلوا بقدوم هذا الشهر المبارك.

واردف محمد أن فكرته جاءت في وقت مناسب فهو يحاول ان يكون جزءا من المواطنين الذين يهدفون لتوعية الناس من فايروس كورونا فوجد أن صنع الفوانيس والألعاب التي تحمل العبارات أسهلها واجملها للتعبير عن تضامنه مع أبناء شعبه الذين يكافحون الوباء بكل الطرق الممكنة.

وأشار النجار إلى أن هذه الفكرة لاقت رواجا كبيرا بين المواطنين، الذين أعجبوا بها وتوجهوا لتزيين بيوتهم بها في الشهر الفضيل، داعيا المواطنين إلى ضرورة الالتزام بتعليمات وزارة الصحة الفلسطينية، من أجل محاربة هذا الوباء، والحفاظ على سلامتهم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير